المباراة
أخذ مقعده بين الجماهير المحتشدة ، كانت المباراة قد بدأت بالفعل ، الملاكم ذو الزى الأسود يكيل اللكمات لمنافسه ذو الزى الأبيض المحاصر بأحد أركان الحلبة ، تصايحت الحشود المتحمسة مع كل لكمة تصل إلى وجه أو جسد الملاكم المحاصر ، تحمس مثلهم وهتف للملاكم الذى يبدو عليه المهارة والاقتدار ، أيقن أن المحاصر لن يصمد طويلا وأنه سيسقط أرضا ، تساءل هل سيسقط قبل قرع الجرس معلنا انتهاء الجولة التى لا يعرف رقمها أم سيصمد للجولة القادمة ، استمر الملاكم ذو الزى الأسود فى توجيه اللكمات ومنافسه يكتفى بالدفاع دون رد ، تنبه فجأة أنه لا يوجد حكم كما هو معتاد ، استغرب الأمر ولم يجد له تبريرا مقنعا ، طال زمن الجولة أكثر مما ينبغى ولم يُقرع الجرس ، استمرت الجماهير المحتشدة على تحمسها الشديد ، استغرب صمود ذى الزى الأبيض رغم أن زمن الجولة تجاوز مباراة كاملة أو يزيد ، ثارت الشكوك بداخله كلما ازداد الآخرون صخبا وحماسا ، تساءل ومعه قليلون عن غرابة ما يحدث ، لم يدر هل مرت شهور أم سنون وهو بين رفاقه المتسائلون ، بدا له الملاكمان يكادان يتساويان فى التعب والإرهاق والمباراة لازالت مستمرة .
أكتوبر 2003
التعليقات
إلى صبري رسول
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
أستاذي ! شكرا لمرورك الكريم بالنص ، وملاحظتك آخذها باعتباري . دمت تحيطنا . هبة
إلى خالد المغربي
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
شكرا لمرورك الكريم ومعذرة لتأخر الرد الذي لا أفهم سببه أنا نفسي !! لك مني تحية وتقديرا . هبة
إلى صبري يوسف
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
أستاذي ! لك مرورا مميزا دائما ! تدهشني شفافية رؤيتك لما بين سطور النص. دمت متألقا . هبة
إلى نزار
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
شكرا لكلماتك وإطرائك الذي يخجلني . دمت بعافية. هبة
إلى كمال الحلو
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
شكرا لحلو روحك ونبلك . دمت بخير . هبة
إلى المرقدي
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
شكرا لمرورك بالقصة ، لطف منك ما كتبت , دمت بعافية . هبة .
إلى مــــــــيس
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
الأخت/الصديقة/الرائعة .... دام وهج قربك
إلى محمد العثمان الراشد
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
أخي محمد .. فخم حضورك الذي يسعدني دائما ، شكرا لمرورك بكلماتي ، صرت أترقبه. دمت بعافية . هبة
إلى ابتسام تريسي
Public Anonymous User
2/11/2004 8:06:42 AM
عزيزتي ، الدفء حضورك هنا حيث نصوصي . يسعدني إهداءك نسخة من المجموعة وأتشرف بلقائك . دمت مبدعة. هبة .
د.أيمن يس
د.أيمن يس
12/23/2003 8:06:42 AM
سيدى الفاضل/ تحية طيبة لسيادتكم و بعد.. العمل مكثف لتوضيح الإسقاط دون إسهاب و هو ما جعله مؤثرا..و يبقى لدى سؤال ما الذى جعلك ترى (يكادان يتساويان فى التعب والإرهاق) ..؟ الواقع أنك أنت الذى أصابه التعب و الإرهاق..أما الشر فلن يهدأ و لن يرهق أبدا فلا تنسى أنه رهان الشيطان و وعيد الرحمن حتى تقوم الساعة و تنتهى المباراة بالنهاية الحتمية من هزيمة زى الرداء الأسود و أنتصار زى الرداء الأبيض و معه ذلك النفر القليل الذى تمسك للنهاية بتشجيعه برغم سطوة و جاذبية أنتصار ذى الرداء الأسود. عمل جيد استمتعت به ..فشكرا لك و لسيادتكم خالص الشكر و التقدير
صبري رسول
صبري رسول
11/9/2003 8:06:42 AM
العزيزة هبة : تحية بحجم بحبك لهم . القصة جميلة بتلك اللغة الحساسة التي أجدت في اختيار عباراتها بمهارة الفن اللغوي . وهي جعلت القارئ يتابع القراءة بلهفة ، فتشكلت لديه قيمة معرفية سردية للحدث . لكن جاءت بعض التفاصيل التي لا يحتاجها القارئ في القصة القصيرة . دمت .
الى الأستاذ/ صبرى يوسف
Public Anonymous User
11/8/2003 8:06:42 AM
الأستاذ/ صبرى يوسف ... تحية شكر وتقدير على كلماتك العميقة والمشجعة
المرقدي
Public Anonymous User
11/7/2003 8:06:42 AM
نص رائع من حيث لطف العبارة المنتقاة بعنياة وجمال الرؤية للقاصة هبة بوخمسين موهبة مقتدرة
صبري يوسف
Public Anonymous User
11/7/2003 8:06:42 AM
القاصّة العزيزة هبة بو خمسين، رسائل شوق، حميمة ودافئة دفء القلب المقمّط بأريج الحنان. لغة رشيقة وهادئة مثل نسيم الربيع، تشهق الكلمات من بين متون السرد لتزرع فوق معابر القص بهجة البناء، تتلوّن رسائل الشوق بألوان المحبّة وشغف العطاء بعذوبة، يتناغى الحوار مع تلاوين الشوق المفهرس بمصداقية الحرف وبهاء نموّ تناغمات محطات العمر. ذاكرة محفوفة بدموع ساخنة منسابة من اريج بهجة العطاء. عزيزتي هبة، أنتِ هبة مندلقة من خاصرة الحرف الشفيف، تنسجين حرفكِ بشفافية الورد ونكهة الندى. أقدم لكَ باقة احترام ومودة عذبة من قطب الشمال من هذا العالم المسكون بخشونة الصقيع، آملاً ان أقرأ لكِ مزيداً ممّا يماثل رسائل الشوق، قصصكِ يا صديقتي تبقى متلألئةً في أعماق الوجدان، مع عميق بهجتي وامتناني.
إبتسام إبراهيم تريسي
Public Anonymous User
11/7/2003 8:06:42 AM
العزيزة هبة ، نص جميل دافئ ، فكرة وأسلوبا ، تمنياتي لك بالتوفيق الدائم .أتمنى لو أقرأ مجموعتك كاملة . لك كل المودة
خالد المغربي
Public Anonymous User
11/6/2003 8:06:42 AM
أختي العزيزة عملك رائع ومتصل تلقائيا بجمالياته فيما بينها وفقك الله تحياتي
نزار
Public Anonymous User
11/6/2003 8:06:42 AM
عمل قصصي رائع نص جذاب واسلوب جميل دمت للابداع والادب
كمال الحلو
Public Anonymous User
11/6/2003 8:06:42 AM
القاصة هبة تتمتع بروح مثخنة بالاحساس والعطاء نص جميل ومؤثر
محمد فهد
محمد فهد
11/6/2003 8:06:42 AM
اختي هبه... يبدو ان لك موهبة راسخة ، ف " رسائل شوق " نص أحب ان اسمية بأنة نص فخم... لا أدري لماذا قفز لفظ فخم الى مخيلتي !!! لك قدرة هائلة على التصوير ... اختي هبه.. سعيد لموهبتك .. و سعيد أكثر لانك ابنة بلدي التي باتت - و للاسف - تفتقد للاقلام النسائية الراقية ... دمت مبدعة
ميس خالد العثمان
Public Anonymous User
11/6/2003 8:06:42 AM
هبتـــي ، يعجبني انتقاءك لكلماتك بعناية فائقة، بحيث ترسمين المشاعر بتدفق سلس صرنا نستشعره رغما عنا ، بقصصك ... قصتك جعلت دمعي يتدفق بسخونه لامست خدي ، الى المزيد من الابداع ، الجميل ... دمت رائعة
صبري رسول
صبري رسول
11/5/2003 8:06:42 AM
العزيز أيمن الأسمر . تحية دون التباري . بعيدا عن الاسقاطات السياسية والاجتماعية أو ما شابه ذلك . أين عناصر القصة في هذا النص ؟ طبعا دون وصاية مدرسية. فقط مشهد رياضي طبيعي جدا .