الرحلة
بعد ألف عام عاد ، أخذ سيارة اجره يعرف أين تقيم آسرته الشوارع تحمل أسماء جديدة السائق غير عربي تفاهم معه من خلال الإنجليزية . تذكر انه سافر منذ عشرين عام لإكمال دراسته الجامعية في مجال الطب بين مقاعد المكتبة وغرف وقاعات الجامعة ارتبط بها أخذته ألى أسرتها تعرف على أمها ووالدها أخذ يشجع النادي الرياضى الذي تشجعه ذات صباح عرف أنها حامل شعر بالذنب وقرر الزواج منها ، أدغم في الدراسة حصل على الدكتوراه أستقطبه مركز البحث العلمي في الجامعة جاء مولودة الثاني والثالث . تذكر أسرته عندما جاء وفد من الوطن لعقد اتفاقية علمية مع الجامعة تحدث معهم بعربية خجلى زرعت في داخله هاجس زيارة أهله ، أخذ إجازة من العمل أوصلته زوجته ألي المطار . توقفت سيارة الأجرة أمام بوابة لازالت كما هي قرع الباب لا أحد هناك زاد في ضرب الباب ترجل السائق اخذ يساعده ، جاء أخر من فم الشارع يركض وقف بين الاثنين كان من جنسية السائق . عرف أن الدار تحولت ألى مستودع . وأن صاحبها يقيم في نهاية الحي . فتح الباب كانت عاملة غير عربية عرفت اسمه أخذت تنادي من بالدخل خرج شاب عرف انه شقيقة الأصغر من خلال شجه يعرف أسبابها في وجهه ،تعانقا أخذت أمه تبكي جاء والده من محلة التجاري غير مصدق استعاد ذاكرته بعد أيام قرر العودة لإحضار زوجته وأولاده في مناسبة أخرى وان أجازته انتهت ويخشى أن يفصل من عملة . أخذه والدة لمحلة التجاري لإقناعه بالبقاء،في المساء كانت سيارة إسعاف تقف أمام الدار انطلقت وهو بداخلها ألى مستشفى الصحة النفسية بعد أن تشاجر مع الجميع لم يصدق الأطباء انه يملك قدرته العقلية الإحباط طوقه من كل مكان . أخذ يعيد ترتيب أفكاره لاشىء يساعده على الخروج تقرب ألي أحد العاملين بالمستشفى طلب منه إيصال رسالة كتبها لزوجته ألى البريد طال انتظاره وكرر المحاولة بعد اشهر . شعر بشيء يتعامل في داخلة وهو يرى إدارة المستشفى والعاملين يتراكضون في جنبات المستشفى دس أحدهم في يده ورقة صغيرة ابتعد كانت رسالة من زوجته تشعره بأنها ضمن الوفد وسوف تدبر خروجه . بعد ثلاثة أيام كان خارج أسوار المستشفى فى عربة الشركة التي تؤمن الآكل للمرضى مع عمال الشركة داخل صندوق السيارة وقد ارتدى ملابس الشركة حتى لا يمنع خروجه رجال الآمن . أمام باب الشركة كانت تنتظره سيارة أحد موظفي سفارة بلدها وبداخلها زوجته اندس في العربة وفى منزل الموظف بدل ملابسه وحلق شعرة واستحم . أصدرت السفارة جواز باسمه الجديد وأخذته السيارة مع زوجته ألى المطار .
التعليقات