التنور
التنّور
    هذا الباب يضع قدمي الحافيتين على بداية الطريق ذاته الذي أخذ أخاً لي من قبل في ذات الاتجاه ، وهاأنذا الآن أطبع خطاي على صفحته .. أبي على يسراي وأمي على يمناي والعيون التي دأبت على التحديق في وجهي منتشرة متناثرة على جانبي الطريق ، وعلى النوافذ وفي براويز الكوى التي تراقب هذا اليوم المشهود كانت هناك عشرات الأعين والوجنات والآذان .. النار االتي تضطرم في قلب التنور يتزايد حرّها كلما اقتربت ، وفي كل مرة تقترب بي خطاي من التنور تتناقص الأنفاس من حولي ، ثم في فاجعة توقف ابي ، ثم  أمي ، فانطلقت بدونهما نحو التنور . بدا اللون الشفقي يتراقص على وجهي ، وعندما أصبح اللون أكثر جهنمية من ذي قبل كنت قد وصلت الى فم التنور ، عندها لملمت فزعي وغربتي ثم قفزت الى داخل ذلك التنور .
التعليقات