تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور؛ الذي يحتوي على الكثير من الخدمات، التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المدرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
مذكرات سيجارة
أنا السيدة سيجارة بودي أن اكتب لأحفادي السجائر عن مشوار حياتي مذ كنت مجرد عشبه صغيرة مهملة وغير مرتبه الشكل واله حتى صرت أفخر سيجارة في العالم بأكمله شرقه وغربة شماله وجنوبه في الكرة الأرضية ولربما في الفضاء قريبا ًأحفادي السجائر جدتكم هي من عائله عريقة نبيلة نسبها طويل لاينتهى أنا من عائله رو ثمان تعرفت على جدكم سيجار وكان من عائله عريقة أيضا عائله كمران المشهورة وتعددت لقاءاتنا وتكررت حتى صرنا عائله محترمة مرموقة كما تعرفوننا اليوم وبعد هذه السنوات الطويلة بعد أن شعرنا أنا وجدكم بضرورة أن تعرفوا بتاريخ أجدادكم السجائر وواجبكم للمحافظه على هذا التاريخ والارتقاء به قررنا باْن اكتب لكم هذه المذكرات أسميتها مذكرات لأني لم اكتبها لأحد من قبلكم وشعرت وأنا في نهاية تدخين أحد مدخني لي بضرورة أن أكتب لكم شيئاً أو أترك لكم شيئاً تستطيعون أن تجعلوه سلاحاً أمامكم لمواجهة أعدائكم .. لا تشعرون مدى فرط سعادتي وأنا أتذكر أيام شبابي ..منذ أن كنت صغيرة ..وقبل أن ألتقي بزوجي سيجار ..وقبل أن ننجب كارلتون ..ومارلبورو ..ولندن ..وكريتر ..وفاين ..وغيرهم من أبنائنا الذين أصبح لهم مستقبل مشرق بفضل الشهرة التي حققناها لهم أنا ووالدهم .. أحب أن أكتب لكم عن معاناتنا مع الحكومة ..والتي تدعي بأننا نرهق أرواح الناس في العالم ..وتدعي ظلماً وزوراً بأننا نحرق المال حرقاً ..ونحرق رئات الناس ولكن هل تعلمون بأن هذه الحروب التي خضناها مع الحكومة قد أثمرت وأينعت لصالحنا إذ أنه لم يمضي شهراً أو شهرين على أمر الإغلاق لمصانعنا الحبيبة عن الإنتاج حتى ثار من أحبونا في العالم كله..ودافع.عنا الكثيرين..وصمد من.اجل.إعادتنا للحياة من الكثيرين أيضا وصار زبائننا يدخنوننا وتبادلوننا في الخفاء لذا كان لابد من أن نخفف من حدة القطران الذي يسبب ذلك السرطان في الرئة وقمنا بخدعه بسيطة اقسط مزحة بسيطة إذ عالج مدراؤنا الأمر فقاموا بتعديل شكل السجائر من أحفادنا المستجدين وشكلوا ولونوا و أقاموا دعايات ضخمه ناجحة من اجل أن يقتنينا ويشربنا ويشرب أحفادنا الكثيرين وفعلاً تمخضت حروبنا مع الحكومة-التي تدعى حرصها على أرواح وصحة الناس –عن انتصارنا فغزونا الأسواق العالمية والدول الفقيرة والغنية سواءً بسواء دونما تفريق بين فقير وغنى وشرقي وغربي أزلنا الحواجز ألغينا الحدود قفزنا عالياً لأننا نحب الرحمة والعدل للجميع وننادى بهما وأسعارنا وأسعار أحفادنا في متناول الجميع إذاً نحن ننادى بالسواسية ولا فضل لأحد على أحد فالكل يملكنا ونحن بحمد الله نملك الجميع ونصيب الحكومة في دعاياتنا المكثفة الناجحة صفحه مطلية بالأسود يكتب فيها بخط أبيض ينازع ((تحذير حكومي:التدخين سبب رئيسي لأمراض الصدر والرئة والسرطان )) لا تخافوا يا أحفادي الأعزاء فهذا التحذير لا يجد أذاناً صاغية ولا عقولاً واعية إذن أقدامنا ثابتة أقصد أقدامكم أنتم أعزائي الأحباء أجيال عام 2... م آه لو تعرفون كم أشعر بالارتياح حينما يدخنني شخصُ ما راحه نفسيه عميقة تسيطر على جميع قشاتي الصغيرة الملفوفة بلفافة بيضاء وكم تزداد نشوتي حينما أشتعل ويشتعل غيري من أصابع السيجار من أبناء أعمامي وأخوالي وخالاتي جميعنا سعداء سعداء جداً حينما يجهز أحد زبائننا على علبه كاملة من الأهل والأصدقاء السجائر في يوم واحد دفعه واحدة نشعر بارتياح عميق لذلك الدخان الذي يدخل في أعماق الناس ويسيطر على رئاتهم ويحولها من اللون الأحمر النابض إلى اللون الأسود المظلم نحب الظلام والعتمة ونعشقهما ونبذل كل ما لدينا من غالً ونفيس من نيكتون وقطران حتى نعشعش في الرئات الحمراء أحب أن أذكركم بأحد زبائني الذي أكن له معروفاً لقد أحبى جداً رغم أن حالته الماد يه لم تساعده إلا أننا كنا نعرف بظروفه الحرجة فأوجدت مصانعنا أنواعاً تناسب دخله المحدود وحلت المشكلة ألم أخبركم مسبقا بأننا لا ندع أحداً إلا و أدخلناه في عالمنا الجميل ووسعت رحمتنا الجميع !!! وهل تعرفون بأنني كنت أشعر بالفخر والاعتزاز حينما كان هذا الزبون –العزيز ويدخننا على أنا وجدكم سيجار يبذل كل شي لدية ويحرم نفسه وأظن له من كل شي حتى يحصل علينا ويدخننا آه .. لو تعلمون كم اشعر بعيني تدمعان لتذكر مثل هذا الآمر..لهذه الدرجة كنت عزيزة آنا وجدكم وأجيالنا السابقة والحديث على هذا الزبون وستزاد دهنتكم اكثر حينما تعلمون بأنة ليس الشخص الوحيد الذي كان يتصرف بحب نحونا ..فهنالك الآلاف بل الملايين من الأشخاص في العالم الذين أحبونا بإخلاص..لذلك من اجلي آنا وجدكم ..من اجل بقاء سلالة عائلتنا المرموقة النبيلة حافظوا على أنفسكم واقترنوا بيسجارات فاخرة ..واشكروا مصانعنا الدؤوبة للعمل من اجل إخراجنا للعالم بآسرة بحلة جديدة ..واشكروا كل إصبع في العالم تدخنتا ..كل يد دكتور ..وعالم ..ومهندس ..وطباخ..وكاتب ..ومحاسب ..وغيرهم وغيرهم الكثيرين كلمة شكر نوجهها جميعا لكل من اخلص لنا في الدعاية والإعلان وعمل من أجلنا ..كلمة شكر لكل سيجار أو سيجارة تنجح في أن تخلصنا من رئة حمراء في العالم كله وأخيرا نصيحة أوجهها إليكم أحفادي السجائر ..وكلي آمل منكم أن تحققوا ما حققناه آنا وجدكم وأسلافنا الأوائل من نجاح وتقدم ..في كسب اكبر مقدار من الناس حولنا..كلمة شكر أوجهها إليكم..لمنحي آذانا صاغية كل هذا الوقت ..كل ذلك من أجلكم انتم فقط لاغير . والآن انطلقوا فالعالم رحَب والرئات الحمراء مازالت كثيرة ..والأعداء كثيرين ..وحربكم ستطول .. مع الأعداء .. وكلي ثقة ..في أحفادي وأحفادكم أجيال عام …2 ..سجائر و سجارات عام …3للميلاد. [l] التوقيع..جدتكم سيجارة رو ثمان . [lc]
التعليقات
()
اللهاث الثالث
Public Anonymous User
29/03/2004 08:06:42 ص
وهكذا وصل اللهاث الى الثالث وما زال مستمرا..فاحذرن من كيد اللاهث .ابداع متوهج. تناولت الفكرة بعمق ..نورا.
ابوايمن
Public Anonymous User
06/12/2003 08:06:42 ص
منذالوهلة الاولى لم استطع فهم القصه ولكن بعد تعمق بسيط وجدت ان هناك اشارات بين السطور ورموز ادهشتني وجعلتني اكن لك ياسيدتي كل تقدير واحترام مع ملاحظة بسيطه لك ان تاخذي بها او تدعيها انت عندم تكتبين اي قصه حاولي ان تبتعدي عن الرمزيه او ان تقللي من الابهام في قصصك وفقك الله وعذرا
نوره شرواني
Public Anonymous User
02/11/2002 08:06:42 ص
اشكر لك اخي خالد هذه القراءة واتمنى لك التوفيق
خالد  عثمان
Public Anonymous User
27/10/2002 07:06:42 ص
جميلة و رائعة ...( يلهث خلف القوارير ) يا لفتنة هذه العبارة .. كلمة القوارير هي التي استخدمت بشكل مبهج... تحياتي / خالد