تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
ليلة الحشر
هل ستتأخر عندهم ؟! ! أحس بدبيب الكلمات التي اختلطت مع وشوشة المذياع لكنه بذكاء البدوي اختطف المعنى بالإيحاء وقال يجب عليك أن تكف عن حساب الوقت لأننا لسنا في مباراة ( قالها على طريقته ) ثم بهمزة من إصبعه خنق شلال الموسيقى تأهباً للوقوف ، وعلى خشخشة السيارة حال توقفها المفاجئ استيقظ الخفير ، وأوعز لنا بالدخول بإشارة باردة . قال السائق الذي كان جهته : \\\\\\\\\\\\\\\"لو جاء المفتش ونزع برنيطتك لدفعت ثمن هذه الغفوة في الزنزانة أيها المعتوه \\\\\\\\\\\\\\\"!. انتفض حين داهمه الصوت ، وهب من كرسيه الأجرب ، ونزل عن الدرجات القليلة باتجاهنا وصاح بفرح الطفل عندما يباغت :- هذا أنت ؟! أينك طوال هذه المدة ؟ أين آنا يا ترى ، قاطع طريق ، أكون حيث تكون الغنيمة أكثر دسماً ، وحسب ! فكرت أن أصلي عليك صلاة الغائب ، إذ اعتقدت أنك مت على هذه الطريق الخائنة . ناوله السائق رشوة العبور ، وهم أن يشعل له سيجاره ، لكنه التقطها تعبيراً عن عدم الرغبة في التدخين ، وحشرها خلف أذنه .. واضعاً النقود تحت القبعة بخفة تنم عن الخبرة والاحتراف : ستمطر إذن ، طالما فكرت بالصلاة أيها الفاسق ! وكانت تمطر حقاً حينما أطلق الرجلان ضحكتين مجلجلتين في هدوء الليل البارد . انطلقنا ، وجاء الصوت من خلفنا : (( سأعتقلك حتى تتبول في ملابسك لو نسيت الفيديو في المرة القادمة ))! التفت السائق إلي وهو يحاول أن يتخلص من وصلة الضحك قائلاً : المهم أنه صحا .وخزتني شوكة حسد على فوية تحياتهما التي كانت أكثر من عناق ، وتراءت لي مكاتب الموظفين الشاحبة وصباحا تهم المأهولة بالنفاق . -يبدو أنك تعرفه ؟! -بلى . أعرفه حق المعرفة ! هل معك ممنوعات ، أو كتب مثلاً ؟!! -لماذا تسأل عن الكتب بالذات ؟ قال حتى لا نبيت عندهم. -وهل تعتقد أننا سنتأخر كثيراً ؟! أم نحن وشطارتنا ؟! -بل نحن وحظنا (!!). *** أعتقوك أخيرا ؟! أجاب الرجل العجوز وهو يغادر الصالة رداً على محدثه الذي كان ينتظره عند الباب : ليس بي جهد لأهرب .. إن نملة صغيرة تستطيع القبض علي ، أنا الذي وهن العظم مني ، وصار علي أن أستجمع كل قواي من اجل أن أبصق . أيعقل أن أقتل أحداً أو أنسف مصلحة حتى يوقفوني زهاء ساعة للتحقيق معي أمام الملأ . إن مجرد ارتداء القميص يشكل بالنسبة لي أحد الأعمال الشاقة . وكان واقفاً يتمخط فعلاً ، ويحاول بكل صعوبة أن يبصق . ومضى – ربما إلى الأبد – لكن وجهه المكسور تحت الامتعاض ظل يطاردني كقنديل الحكمة : (( لن يفلتوك حتى يتقوض آخر حجر في قلعة كرامتك )). همسني ونحن ندلف إلى الصالة , وبدوري ناولته النقود ، قال إلى سبيل الاعتذار : نحن غير ملزمين بالدفع لكننا أمام هذا الزحام مضطرون لتفادي بعض الصعوبات ، ثم أضاف : السفر مهنة واطئة تضطرك أن تتوسل أوسخ الناس . وأشرف لك أن تشتغل بدلاً عنها في التهريب . رمى جملته الأخيرة واختفى في طوفان البشر ، بينما كنت أنقب عنه من أجل مواجهة أية مصادفة محتملة ، وأشعلت السيجارة لمقاومة البرد ليس إلاّ . *** لم يكن العثور على دورة المياه صعباً ، رغم الزحام وقلة المنافذ ، وخشونة المسافرين الذين يبدون غير عابئين بتقديم أية خدمة ، حتى لو كانت هذه الخدمة إسعاف إنسان يحتضر ، فمن خلال زوبعة الذباب اهتديت إليها بدون عناء . وفي المرحاض كنت مشغولاً بالعثور على كلمة أكثر قذارة لترجمة هذا المكان ، من الفراغ الذي يعلو الحاجز جاء الصوت من ( القاطن ) في الحمام المجاور بعدما تناهى إلى سمعه فرقعة مفاصلي جراء وطأة السفر وألم الطريق : (( …………………………………………)) (( …………………………………………)) وحدث أن تعارفنا ؛ تبادلنا العناوين ، وأرقام الهواتف سريعاً ، وحمدنا الله على أن أحدنا لم يكن مخبراً *** فجأة لمحت السائق يحاول أن يوقظ شاباً مرميا في زاوية الصالة مثل بالة التبن وحوله بضعة أسطر من القيء الضارب إلى الحمرة ، مشطت جسمه الواهن بنظرة رثاء ، وسألت : -هل تعرفه هو الآخر أيضاً ؟ نهرني قائلاً : يعني أكان لابد أن أعرفه !! -يبدو ، ربما ميتا ، فما شأنك به ؟ والتفت نحوي باستغراب : كان قبل قليل يرفع عقيرته بالغناء ويطلب النخوة . أين كنت إذن ؟! في الحمام . وتجاسرت عليه لأضيف : إن كنت مفتوناً بنخوة الرجال فهيا خلصني . لعله يفيق بعد أن تقيأ . وكانت رائحة القيء كافية لتفسير الحالة . وعند هذه اللحظة كان الشاب يفتح عينيه ، يحدق فينا بامتنان ، وعلى سيماه تلوح إمارات الإحساس بالعار . حد جنى السائق قائلاً : وأنت هل أفقت ( يقصد هل فهمت ) ؟! فقلت : يتعين عليك أن تعمل مراقباً للعسس ، أليس كذلك ؟ من يعمل سائقاً يصلح إن يقوم بأي عمل مهما كان شاقاً . قالها بطريقة حادة تدل على الولاء للمهنة والفخر بكل صعوباتها *** أليس غريباً هذا الزحام في البرد ؟ إنه برد الجمارك ، يا حبيبي ، فهناك ستمل من الدفء . أعني أنه ليس موسم سياحة ! كل ما في الأمر أن الناس بعد رمضان مثل الجمال الهاملة . ينتظرون إجازاتهم بفارغ الصبر ، كان الله في عونهم ، ألست موظفاً ؟ بلى . هل سيعتقلون الشاب برأيك ؟! أبداً ، ففي هذا المكان ادفع بالتي هي أحسن، وتوكل على الله . حسناً وأنت ألم تعطهم النقود بعد ؟ بلى ، ولكن هل تريدهم أن يعتبرونا دبلوماسيين ويفتحون لنا الطريق من اجل دراهم قليلة ! ولما رفع الموظف قبضته عن الجواز ، ومهره بتوقيع أشبه بمراغة حمار ، تنفست الصعداء ، واعترتني وعكة أمان لذيذة ، ودافئة . صحت ، لقد انتهينا أخيراً . وكان الليل يمضي .. وريح موغلة في البرودة تعانقنا بعد أن هدأ المطر ، ونحن نعتل المتعة الجاثمة تحت المرآب الطويل في انتظار المفتش . أحد الأولاد أغراه القفص وجاء يداعب الببغاء التي نفشت ريشها هلعاً ، وجعلت تتأرجح في يدي ، بينما رحت أحدق تارة في غيمة نساء سوداء تختفي في الأوتوبيس ، وتارة في البيرق الذي يخفق في الريح كغراب مصفد من مخلبيه . اشتريت تبعاً ، وجرائد بسعر مضاعف ، وانشغلت بأناقة الملابس ، وعند ركوبنا طرحت بحساب ذهني ثمن الرشوة ، ومصاريف الطريق ، وثمن التبغ والجرائد ،قال لي صاحب التاكسي على سبيل النصيحة : إن وراءك أعمالاً لا نستطيع إنجازها إلا بدفع النقود ، كما يجب ألا تنسى حساب تسديد المخالفات ( !! )وكانت عناقيد الضحى تغمر الأفق الأزرق فلم أعد بحاجة إلى معرفة الوقت .
التعليقات
()
جمال طحان
Public Anonymous User
10/28/2002 8:06:42 AM
طبعاً هيك كاتب بدو هيك .... وبخاصة اذا كان رئيس تحرير لا؟؟؟؟؟؟ أي شبه أمّيييييي شكرا على ابداعك المستمر أيها العزيز
bassam
Public Anonymous User
10/19/2002 7:06:42 AM
ممتازة,كلام جرائد عنوان افضل براءي
عبدالحكيم المالكي
Public Anonymous User
9/23/2002 7:06:42 AM
نص ليلة الحشر نص يتيه عبر عوالم تقطر تعاسة ،قادنا لها الراوي نتاج هوس قرفه من كل المحيطات وهو يستعد للخروج من قبوه التعس حسب رؤيته له . نص جميل