قرار ( س )
عود كبريت ملقى على الأرض قد خرجت روحه أدخنة بعد أن أشعل جذوتها؛ لتشتعل روح سيجارة، لتخرج روحها هي الأخرى في جوف ( س ) . بينما كوب شاي يقف مذهولًا يبحث عن شاي أسود كان يسكنه. ( س ) يخرج من جوفه " أف " تحمل روح عود كبريت وروح سيجارة فتجتمع فوق رأسه كأرواح لأشباح. يسعل ويلعن الدنيا بمن فيها، ثم يستدرك ويستغفر الله. في محطة من محطات حياته، وهو في انتظاره جالسًا على الرصيف إذ يمر به قطار الحياة مسرعًا، ولم يتوقف في محطته تلك، فملأ ضجيج القضبان أذنية، واكتفى القطار - فقط – بتحريك خصلات من شعره. أخذ القلم من جيب ثوبه الأمامي، وأخذ يشطب بعض الكلمات على ورقة طلبات وضعتها زوجته أمامه. شطب كلمة رز ولحم وحليب. - ولكنها ضرورية. بصوت متوسل قالت له زوجته. - في الشهر القادم سأوفرها لكم، في هذا الشهر أنا مضغوط ماديًا، والأسعار في ارتفاع. أجابها بكلمات مختلطة بدخان سجائره. في لحظة حاسمة قرر ( س ) في داخله بأنه في المحطة القادمة سيرتمي على قضبان القطار؛ لكي يتوقف.
التعليقات