تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
شتات
مرقت من أمامه كزهرة تعبق بالجمال .. ظلَّ يتبعها بنظراته البليدة ، كانت ترتدي فستاناً بلون السماء ، وشعرها الكستنائي يهدر كالشلال على كتفيها ، فردت أجنحتها كفراشة ذهبية وراحت تحلِّق حوله بزهو ، مدَّ نظراته الفاترة إلى التلفاز ، تعمّق في داخله ذلك الإحساس الغريب بالانبهار والدهشة .. صار وجهه لعبة طفل .. راحت تمرح في ملامحه ضحكة الصغار .. من أعماقها انفجر بركان ثائر .. تحت جلدها اندلعت الحرائق ضاجة بالجنون .. بسرعة أغلقت التلفاز ، ونسيت أن تطفئ في عينيه الساهمتين وجوههن الملوَّنة !! .
التعليقات
()