تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
ذات مساء
ذات مساء .. في وسط الحوش الترابي الداخل إلى صمت المكان .. ثمة ثرثرة نسائية خافتة حول موقد وإبريق شاي وأكواب موزعة على امرأتين تسكنان جداراً وحصيرة . دخل أحدهم تمتطيه عشر من السنوات .. صاح في فزع يستغيث لأمه في الخارج .. هرولت المرأتان تاركتي أكواب الشاي والإبريق في الموقد الأسود العتيق .. في الزقاق الضيق ثمة امرأة تتوزع ألماً .. يتسلق أنينها المكتوم جدار صدرها المتهاوي ، وكفّها يطبق على بطنها الّذي يتحرك فيه طفل .. ينازعها ليخرج .. تمدّ إحدى المرأتين يدها من تحت الثوب الرمادي الباهت .. تتلقى الطفل في كفها .. مضرجاً بالدماء .. وبالصراخ .. والفزع ! .. يتخطى الجمعُ المكهرب الظلام وسكون الليل ، يدخلون بيتاً جاثماً في آخر الشارع .. ويغلقون خلفهم باب المساء !
التعليقات
()