تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور؛ الذي يحتوي على الكثير من الخدمات، التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المدرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
خسارة
الضحك يحتل موقعه .. ملء فيه .. والآخر قد نذر ذاته لمأرب - في الدنى - عاش على أنقاض خلايا دماغه .. لا سيما على ما بناه - في سنينه الثلاثين - من أحياء جسده .. وهناك - في الكواليس - خلّف الأسمى بلا تفكير .. الثانويات احتلت موضع الصدارة .. الأولويات عدمت مواقعها .. بالكاد تُذكر .. الهوامش أصبحت في المتون ، والمتون هامشية .. لم يحقق نجاحاً بذلك على جميع الأصعدة الحياتية ، لا الفانية وربما الباقية .. حتى حياة التوازن لم تسطر في قاموسه .. وهكذا ضل كابوساً يطفئ في كل آن شمعة وهو يعقل الخسارة .
التعليقات
()
سمير الفيل
سمير الفيل
15/10/2007 11:28:54 م

أن يضحي " أبوسالم " بعنزة من قطيعه هذا معناه أنه سيحصل في مقابل ذلك على شيء عزيز. وتكون الخديعة مع ارتجاف أطرافه وعودته بلا شعر ولا كلام . الخواء  ثمن " الخرافات " التي تضم القرية الجنوبية من جميع أطرافها.

القبض على الوهم ، وإقناعهم إياه أن يصبح شاعرا مشهورا بدم العنز حيلة قديمة لكنها تتجدد هنا مع هذا " الأحمق " العصري، والمهزوم دائما بقلة عقله  في مواجهة الحيل والألاعيب الماكرة.

لا يكشف الكاتب عن تفاصيل ما حدث لبطله ، ويتركنا نتخيل كل الأشياء الممكنة ، وهذه نقطة تحسب لعبدالعزيز مشري في متتالياته السردية الساخرة.