تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
الوحش
الأفق مسحوب حولي كالمُدى وجذع الشجرة المندى بفزعي ، يغصان بي . في هذا التجويف كان الطين وكان ملح الأحقاب . وكانت العوالق الطبيعية تتجمع في دوراتها الأزلية لبعض الوقت ، لكنها ما تلبث أن تصبح جزءاً من المكان . أشعر بها . أتشمم روائحها . تلوح لي خيوط متآكلة من وهجها القديم على نتوءات الجذع وأنصال الأفق . وما أن تتوحد في الليل الأشياء ، حتى أخرج من مكمني ... أتفقد عوائي في البرية .
التعليقات
()