تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المرجة في جداول التحديث. قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى.
الغــــــابـة
جُرِح ملك الغابة , فهرولت الحيوانات كلها الى عرينة لعيادته , والدعاء له بالشفاء .. وفى طريق عودتهم وقفوا لبعض الوقت يتحدث كلٌ منهم بحرية .. قال حمارٌ وحش فى استخفاف : هرِم سيدنا .. ما عادت لياقته فى الصيد مثل الأول . وقال الكلب : أخشى أن يفرض علينا نصيبا من أقواتنا له . وقالت الجاموس ذات القرون : لابد أن نقف بجانبه حتى يتعافى , ولا ننسى أنه مذ ولدنا وهو مليكنا . وبينما كان يدور هذا الحديث كان فردان منهم يقفا صامتين , أحدهما يفكر فى الخطة التى سيصبح بها الملك الجديد على هؤلاء , أما الآخر فكان يسجل – فى ذهنه - لكلٍ منهم مقالته حتى يعيدها على مسامع الملك الجريح .
التعليقات
مصطفى الخطيب
مصطفى الخطيب
3/4/2015 10:29:44 AM
يظل يراودنى (ادجار آلن بو) على التقليل من شأن ما أكتب بينما مروركم العاطر يدعونى لرميه بالسفة ..
هبة 111111الله جوهر
3/3/2015 5:05:56 AM
القاص أبو حماس الخطيب، وصلت لنا خلاصة حال قبائل ومجتمعات بل ودول أيضاً ...أحييك
جلال فكرى
جلال فكرى
3/2/2015 10:23:15 PM
الاستاذ:أبوحماس الخطيب انه واقعنا المرير قمت بتعريته لا يدافع عن العجوز المفترس الضحايا من البقر يساندون ويهللون حتى يسقط فيههلوا للمفترس الجديد ملتهم ابناءهم ...سلمت و سلمت قلمك