[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
النافذة والمستنقع 
التاريخ:  القراءات:(7021) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
أمي تقف إلى جوار النافذة، تحرك الستارة الشفافة برفق، ينسربُ الهواء البارد يملأُ الغرفة، بعيني طفلٍ أنظر إليها، أرغبُ مشاركتها النظر إلى المطر يكسو الجبالَ أمامنا، أقتربُ من النافذة، أنظر إلى الدوائر التي تبعثرها القطرات في المستنقع، تصغُر النافذة، أتلمَّس الستارة، أمي لم تعد بجوار النافذة، المستنقع يكبُر، دوائر المطر على وجه المستنقع عيونٌ تُحدِّق في وجهي، الجدار يمتدُّ على أطراف النافذة، الجدار يبتلع النافذة، برغم الجدار الواقف بيننا، تحدِّق فيَّ العيون الطافية فوق وجه المستنقع، عينايَ تطفوان في المستنقع أيضاً، أتلمَّس وجهي، عيناي لم تعودا هنا، أمي لم تعد بجوار النافذة..لم يعد هناك نافذة، وجهي أيضاً لم يعد هنا، عيناي هناك في المستنقع، تنظران بغير اتجاه إلى النافذة التي لم تعد هنا، المستنقع يوشك أن يغمر الجدار، أمي لم تعد هنا، المستنقع يحيط بي من جميع الجهات، أبحث عن النافذة، أبحثُ عني، تمضي الأيام ولا أجدها ولا أجدني..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007