[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
طال عمرك 
التاريخ:  القراءات:(237) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
قام فور دخولي المكتب المكتظ بالموظفين والمراجعين، فتناول أوراقي وأشار إلى كرسي يقابل مكتبه، فجلست، بينما طاف بأوراقي على مجموعة من زملائه فأنهى كل واحد ما يخصه منها.

مال نحوي بتواضع وهو يخبرني أنه لم يبق سوى توقيع المدير، أردت تناول المعاملة لأذهب بها لمكتب المدير، فأشار إلي بالبقاء في مكاني حتى يرجع.

مضت دقائق وأنا أتأمل تزاحم المراجعين، وأشعر بعظم الخدمة التي أسداها لي هذا الشاب الرائع، لا أعرف كيف سأفيه حقه من الشكر..

انعقد لساني عن الكلام، وهو يناولني المعاملة، أردت أن أتحدث آليه وأتعرف عليه، ليتسنى لي رد هذا الجميل: كان يخاطبني بين كل جملة وجملة كان ب(طال عمرك)، لان سمعي لهذه العبارة الجميلة، حتى لم أعد أشعر بأهمية كبيرة لشكره على ما فعل.

2015م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007