[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
إفاقة 
التاريخ:  القراءات:(331) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
لم يعد يتنبأ بلون اللحظة القادمة، فمزاجه متقلب، ومشاعره مضطربة، ومع أنه يعتبرها مصدر كل متاعبه، فهو يشعر بأنه لا يستطيع العيش دونها، ولهذا يقبض أصابعه المتجهة نحو عنقها في اللحظة الأخيرة، بعد كل لقاء حميمي، في حين تنظر إليه في استسلام..‎

2015م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007