[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
فتاة الفراشات 
التاريخ:  القراءات:(2524) قراءة  التعليقات:(5) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
يا لهذه الفتاة المبهرة ذات الوجه المورَّد الذي لم تلوِّحه الهواجر، وقد هبطتْ على القرية ذات مساء، فما أضحى اليوم التالي حتى غدتْ معروفةً لدى القرية بـ (المعلمة السورية)، وأبوها العجوز الأبيض الذي لم يكن وجهه متغضناً أسمر كوجوه شيوخ القرية!!

في غرفة ملحقة بالمدرسة سكنت مع أبيها، لم يكن العجوز يختلط كثيراً بالناس، ولم تكن تجاوز سور المدرسة إلا برفقته، يتبعها وهي تركض في الحقول، تجمع الفراشات، تحمل سلتها الصغيرة المُحكمة، وأخرى لها ذراع طويلة، تحاصر بها الفراشات، قبل أن تضطرها للدخول إلى السلَّة المحكمة، عشرات الفراشات محاصرة في سلة صغيرة.

عند الغروب تعود إلى حجرتهما بالغنيمة، يتبعها العجوز الوديع، وفضول الصغير المبهور بهذه المعلمة السورية، عاشقة الفراشات، التي طالما سحقها كلما حامت حول وهج السراج، لم يجد بأساً بأن يرافقهما إلى المدرسة، ولم يتردد في الدخول إلى حجرتهما ليرى ما تصنع بهذه الفراشات، ولم لا وقد أمسك لها عدداً من الفراشات بيده دون الحاجة لسلة الصيد ذات الذراع الطويلة، جلس ينظر للعجوز الذي استلقى على ظهره، وأخذ نفساً عميقاً، ثم أطلق زفرات متتالية.

يقلِّب الغلام نظره بينها وبين الفراشات، تمنع الدهشة جفنيه أن ينطبقا، لم يكن يقترب منها كثيراً، فهو يدرك أن الغبار يكسو ثيابه وجسده، فهو يغتسل ككل أبناء القرية عندما تغتسل الأشجار والصخور والجدران.

أخذت تمسك الفراشات واحدةً واحدة، ترش رأسها بالكلونيا، تضعها على سطح كرتون معدٍّ لاحتضار الفراشات.

عندما رافقهما في يومٍ تالٍ إلى غرفتهما، وجدها قد صنعت من الفراشات الملونة لوحات زاهية، حيث تغرز في رؤوسها دبابيس وتوزعها على لوحة الفلين في تناغم للألوان مدهش، تتوزع اللوحات الزاهية على جدران الغرفة، تحافظ الفراشات على جمالها مفرودة الجناحين حتى بعد موتها.

مارس 2013م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007