ذهاب للمحتوى


صورة

موافي .. الرجل الثالث في مصر .. إيه إللي كنا عايشين فيه ده ؟!


  • Please log in to reply
8 replies to this topic

#1 محمد عبد الله الهادي

محمد عبد الله الهادي

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 1467 المشاركات:

تاريخ المشاركة 06 March 2011 - 04:31 PM

من رسالة لرجب سعد السيد

موافي .. الرجل الثالث في مصر .. إيه إللي كنا عايشين فيه ده ؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ربما تكون سعاد حسنى الحالة الوحيدة المعلومة لدينا لساقطة من الوسط الفني التي دفعت الثمن عمرها والثمن الذي دفعته كان مقابل الموافقة على التعامل مع (بعبع) الفنانين في ذلك الوقت (موافي) وموافي الذي نتحدث عنه هو أحد ضباط الجيش الذي التحق بالمخابرات وأصبح أحد المسئولين عن قطاع من قطاعات المخابرات يدعي (المندوبات) والمندوبات هو تسمية مهذبة للقطاع المسئول عن تجنيد نساء وفتيات ليل وفنانات لتقديمهن مقابل معلومة تحتاجها أجهزة المخابرات أو للتجسس على أحد أو لتجنيد أحد ما.

اتصل حسن عليش في نوفمبر من عام 1963 وكان يقوم بإدارة هذا الفرع الغامض من المخابرات بأخلص وأمهر عملائه (موافي) طالبا منه تجهيز عملية (كنترول) على الممثلة الشابة سعاد حسنى وعملية الكنترول هذه تتلخص في إقناعها أو فرض الأمر عليها سواء عبر تهديدها بفضيحة أو بأي شكل آخر يضمن وضعها تحت السيطرة.

موافي الذي ترأس عملية تجنيد سعاد حسنى استعان بضابط آخر يدعي محمود كامل شوقي واتفقا على يصلا إلى من تستطيع أن تأتى بسعاد حسنى إلى المكان المعد لإدارة عملية (الكنترول) وفي النهاية توصلوا إلى أن الممثلة ليلي حمدي هي التي تستطيع تدبير موعد مع سعاد حسنى لليلة غرام مدفوعة الأجر وأن الأجر المطلوب الذي تتقاضاه سعاد حسنى هو 300 جنيه وأنها لا تتعامل مع مصريين...فقط عرب أو أجانب.

استعان موافي بأحد ضباط المخابرات ويدعي ممدوح كامل لسببين، أولهما أنه يجيد الفرنسية والثاني أنه يشبه إلى حد كبير الفرنسيين وتم الاتفاق على أن يكون ممدوح كامل هو العشيق مدفوع الأجر الذي يقدم لسعاد حسنى.

بدأت الخطوات النهائية للعملية في إحدى شقق مصر الجديدة فذهبت سعاد حسنى التي تقاضت 300 جنيه مقابل ليلة واحدة وبدأت تفاصيل ليلة حمراء بين سعاد حسنى وممدوح كامل تتلاحق بينما كاميرات جهاز المخابرات تسجل الأمر دقيقة بدقيقة تحت إشراف موافي الذي كان يستاء كثيرا كلما وضع ممدوح كامل الملاءة على جسده وجسد سعاد حسنى العارية تماما لأنه كان يريد تسجيل أكبر قدر من التفاصيل مستعينا بكاميرا 35 مم تساندها كاميرا أخري 8 مم للتصوير من زاويتين، وحين وجد موافي أن الجلسة على وشك الانتهاء أعطي أوامره إلى أعوانه يسري الجزار ومحمود كامل شوقي باقتحام الشقة وغرفة النوم كما لو كانوا من شرطة الآداب وأصروا على نزول سعاد حسنى من المبنى عارية إلا من ملاءة بيضاء حيث تم اصطحابها إلى مبنى الاستجواب بإدارة المخابرات وتم عرض الأمر عليها باعتبار أنها كانت تمارس الجنس مع جاسوس فرنسي مطلوب القبض عليه وتحت الضغط والخوف والشعور بالبرد الذي سري في جسدها بعد أن قضت الكثير من الوقت عارية قبلت أن توقع على نموذج مطبوع بالتعاون مع جهاز المخابرات مقابل ستر الفضيحة التي علمت أنها ستظل مسجلة لحين الحاجة إليها، وبعد ذلك طلب موافي إلى معاونيه توصيل سعاد حسنى إلى منزلها واستعادة ال300 جنيه منها أعطي منها 100 جنيه لحسن عليش واحتفظ ب200 جنيه لنفسه.

المثير في الأمر أن سعاد حسنى بعد الحادثة بدأت تحد من خروجها كثيرا وتحاول أن تقلص من نطاق معارفها وأصدقائها إلى أن طلبها موافي ثانية في صيف 1964 بينما كانت موجودة في الإسكندرية طالبا منها (تغطية مؤتمر القمة العربي) ولك أن تتخيل ما كان مقصودا من كلمة (تغطية)!

ومن الواضح أن استخدام موافي لسعاد حسنى امتد لوقت طويل إلى أن نسيها تماما بعد تفجر فضيحة جهاز المخابرات وافترقت الطرق بالاثنين إلى أن ظهر موافي ثانية في عهد حسنى مبارك كرجل النظام القوي بينما كانت سعاد حسنى تودع آخر ما بقى لها من رحيق وأنوثة وهي الأشياء الوحيدة التي يحتاجها موافي ليقدمها باستمرار كثمن مدفوع للخدمة أو للمعلومات وبالتالي لم تعد سعاد حسنى تساوي بالنسبة له سوى ما يساويه ملف قديم تم إهماله.
بدأت سعاد حسنى تصاب بأمراض كثيرة وأصبحت حادة المزاج إضافة لدخولها في نوبات اكتئاب حادة دفعتها في النهاية إلى السفر للندن طلبا للعلاج وهناك بدأت أموالها في النفاذ وأصبح عليها أن تجد مصدر رزق فقررت أن تخاطب الجهاز الذي امتصها تماما لكن يبدو أن الخيوط كانت قد تقطعت ولا أحد يعلم بملف سعاد حسنى سوى موافي.

أخذت سعاد تمارس أي شيء للحصول على أموال إلى أن وصل الأمر بها إلى أن قررت بيع آخر ما لديها (المعلومات) التي لديها في لحظة يأس للجرائد العربية أو الأجنبية وبدأت في إجراء اتصالات بهذا الخصوص وهو ما يمثل خرقا واضحا لسياج الأمن الذي فرضه موافي حول نفسه أو هكذا يظن ولم يعدم موافي حيلة لوقف عزمها فأوفد إليها زميلتها الفنانة نبيلة عبيد إلى لندن محاولة إثناءها عن فكرة كتابة أو بيع المذكرات وأن تستعيض عن ذلك بتسجيل القرآن بصوتها مؤكدة لها أن ذلك سيعود عليها بأرباح وفيرة وبالفعل حاولت سعاد حسنى لكن أحدا لم يلتفت لشرائط القرآن المسجلة بصوت سعاد حسنى وهنا مرة أخرى بدأت سعاد حسنى في الإعداد لبيع مذكراتها أو معلوماتها لا فارق، وفي هذه المرة لم يكن لدي موافي شك أن العميل خرج عن السيطرة وفي هذه الحالة وفقا لما هو معمول به في هذا العالم الخفي يصبح على العميل أن يختفي بأي صورة يجد ضابط الحالة أنها مناسبة، وفي صباح يوم ضبابي في لندن وجد المارة جثة سعاد حسنى ملقاة على أرض الشارع الذي تسكن إحدى بناياته فيما يشبه الانتحار وبينما تحدث التليفزيون المصري الرسمي عن انتحار سعاد حسنى نتيجة لحالة من حالات الاكتئاب الحاد الذي تمر به شككت بعض المصادر في فكرة الانتحار مستندة إلى أن سعاد حسنى كانت تعد العدة للعودة إلى مصر خلال أيام قليلة بعد أن تنتهي من تسجيل مذكراتها، وأصر التليفزيون المصري على أن موت سعاد حسنى هو حادثة انتحار واستند في ذلك إلى مقالة نشرتها مجلة روز اليوسف قبل الحادث بأسبوع لكاتبة مازالت موجودة من أيام الستينات باسم مديحة تكتب مقال خفيف تحت عنوان (مع تحياتي لزوجك العزيز) تتحدث عن أن كثير من العائدين من لندن يتأذون من سعاد حسنى التي أصبحت تشرب الشوربة من السلطانية وأهملت نظافتها الشخصية وتقوم بأفعال لا أخلاقية وأن مرد ذلك هو حالة اكتئاب شديد تمر بها.

التليفزيون المصري كما هو معروف فاقدٌ للمصداقية الإعلامية فيما يخص المعلومة ونفس الشيء ينسحب على مجلة مثل روز اليوسف خاصة أن الاثنان في ذلك الوقت كانا ومازالا تحت سيطرة موافي الذي كان يشغل منصب وزير الإعلام في هذا الوقت ولكن الناس كانت تعرفه باسمه الحقيق وليس الاسم الحركي الذي عرفته به سعاد حسنى (موافي) وكان الجميع يسبح بحمده فهو وزير الإعلام (صفوت الشريف)










#2 سمير الفيل

سمير الفيل

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 9230 المشاركات:

تاريخ المشاركة 06 March 2011 - 04:43 PM

الله يخرب بيتك يا موافي..
كل ده يطلع منك..

...............

................
صورة شخصية لرجل كان يؤكد لنا أننا نعيش أزهى عصور الديمقراطية
اسمه صفوت الشريف.
والصورة لا صلة بينها وبين المقال.

(اضطررت لحذف الصورة لأنها نرفزتني)



سمير الفيل
كاتب مصري
Samir_feel@yahoo.com
مدونتي :
http://samir-feel.maktoobblog.com/


#3 ماجد رشيد العويد

ماجد رشيد العويد

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 3310 المشاركات:

تاريخ المشاركة 06 March 2011 - 05:53 PM

كلهم كلاب يا محمد.
هذا العالم الخفي عالم كلاب ضالة..
في أنظمة ساقطة مستبدة...

#4 منى الشيمي

منى الشيمي

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 2372 المشاركات:

تاريخ المشاركة 06 March 2011 - 07:07 PM



أشك في هذا السيناريو الخاص بسعاد حسني. ليس لأنها تربعت بملامحها وخفة ظلها كفتاة الحلم ليس عند المصريات فقط، بل على المستوى العربي ..

المرأة لا تسعى إلى كشف المستور حتى إذا تقاضت المال الكافي لتكمل باقي أيامها سعيدة..
هي قتلت .. لكن بسيناريو غير هذا في اعتقادي

تذكرت منذ سنوات عندما تناولت اعتماد خورشيد فنانات كثيرات في كتابها الذي أثار ضجة كبيرة في مصر، قالت عن تورطهن مع صلاح نصر فيما عرف بسحب المعلومات من المصدر بطريق الحرير والليالي الحمراء...

لم تترك أحدا منهن.. وكأن الفن معقل الرزيلة!!

يبدو أنها موضوعات ترفع كاتبها إلى السطح !!



#5 خالد الجبور

خالد الجبور

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 2500 المشاركات:

تاريخ المشاركة 06 March 2011 - 11:06 PM

قصة غير مقنعة ، فما الذي يجعل فنانة بحجم سعاد حسني تمارس الدعارة مقابل 300 جنيه أو 10000 ؟!!!!
المسكينة في القبر ، والتجني عليها سهل .
قطرة دافئة في نهر الحياة

#6 خليل الجيزاوي

خليل الجيزاوي

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 2356 المشاركات:

تاريخ المشاركة 07 March 2011 - 12:03 AM

(خالد الجبور @ 7-03-2011, 12:06 am) عرض المشاركة

قصة غير مقنعة ، فما الذي يجعل فنانة بحجم سعاد حسني تمارس الدعارة مقابل 300 جنيه أو 10000 ؟!!!!
المسكينة في القبر ، والتجني عليها سهل .


يا خالد

هذه قصة حقيقية يعرفها الكثير من الأدباء والصحفيين منذ أكثر من ثلاثين عاما

وجاءت رواية إحسان عبد القدوس الراقصة والسياسي لتؤكد تفاصيل هذه القصة الحقيقية
بل العجيب أن توافق نبلية عبيد على شراء القصة وتحويلها إلى فيلم سينمائي بنفس الاسم
وفي الفيلم تجد القواد/ صلاح قابيل يقتسم أجر الراقصة
وقبل نهاية الفيلم تشاهد الراقصة القواد وهو يصل إلى منصب كبير في الدولة ثم تسمعه يتحدث عن القيم والأخلاق الرفيعة

ومنذ أسبوعين ظهر المهندس حسب الله الكفراوى على قناة الحياة وقال مؤكدا وبالحرف الواحد
مبينا سبب خروجه من الوزارة وهو المهندس الكفء: قال:
كان مطلوب مؤهلات خلال تلك المرحلة لا توجد عندى
وتابع المهندس حسب الله الكفراوى كلامه قائلا:
نعم واحد قواد وهو يشير على اسم ( صفوت الشريف) تحديدا
وواحد طبال وهو يشير على اسم (أحمد عز) تحديدا
هذه مؤهلات الوزراء في عهد حسنى مبارك

يا أخى خالد
عندما تسقط الأقنعة
تظهر الكثير من الحقائق
وها نحن نعيش تحت شروق جديد لشمس الحرية

خليل الجيزاوى
روائي وكاتب صحفي مصري
khalilelgezawy@yahoo.com
موقع سندباد للنشر
http://sendbad.net.ms/

#7 سمير الفيل

سمير الفيل

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 9230 المشاركات:

تاريخ المشاركة 07 March 2011 - 12:27 AM

(خليل الجيزاوي @ 7-03-2011, 01:03 am) عرض المشاركة

هذه قصة حقيقية يعرفها الكثير من الأدباء والصحفيين منذ أكثر من ثلاثين عاما


يا خليل..

رغم كرهي لموافي ومن هم على شاكلته..

ومعرفتنا بأنه كان يرتكب ممارسات غير نظيفة

إلا أن القصة قد تجانب الحقيقة

ممثلة ذائعة الشهرة لم تكن بحاجة إلى 300 جنيه..

كانت ثمة ضغوط أخرى لا نعلمها ،

مما دفع بفاتن حمامة للهروب خارج مصر في نفس هذه الفترة.



ثم.. ألم يكن حسني مبارك يدري بتاريخ الرجل حتى يترك له السايب في السايب؟

ولماذا تركه يجهز خطة التوريث وكل شيء يعرفه عنه..؟؟

مجرد أسئلة حائرة بلا إجابة.





سمير الفيل
كاتب مصري
Samir_feel@yahoo.com
مدونتي :
http://samir-feel.maktoobblog.com/


#8 خليل الجيزاوي

خليل الجيزاوي

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 2356 المشاركات:

تاريخ المشاركة 07 March 2011 - 02:52 AM

(سمير الفيل @ 7-03-2011, 01:27 am) عرض المشاركة


ثم.. ألم يكن حسني مبارك يدري بتاريخ الرجل حتى يترك له السايب في السايب؟

ولماذا تركه يجهز خطة التوريث وكل شيء يعرفه عنه..؟؟

مجرد أسئلة حائرة بلا إجابة.


يا أخى سمير الفيل

بل السؤال الملحاح:
لماذا استمر صفوت الشريف بكل هذه القوة طوال أكثر من 40 أربعين عاما؟!
ألا ترى معى أن الكثير من مفاتيح اللعبة القذرة كانت لا تزال في يده؟
هل تعرف يا أخى أن حرق مقار الحزب الوطنى هى بأمر مباشر من صفوت الشريف؟
هل تعرف أن موقعة الجمل الشهيرة هى من تدبير صفوت الشريف؟
ولو قلبت الدنيا لن تجد دليلا ضده لأنه ضابط مخابرات سابق ويعرف كيفية اخفاء أدلة جريمته
ويعرف كيف يقتل القتيل ويمشي في جنازته بل ويمكن أن يتقبل العزاء أيضا
هذا الــ موافي عليه علامات استفهام كثيرة جدا
كم آمل أن تكشف الأيام القادمة الكثير من هذه الأسرار؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!

خليل الجيزاوى
روائي وكاتب صحفي مصري
khalilelgezawy@yahoo.com
موقع سندباد للنشر
http://sendbad.net.ms/

#9 محمد عبد الله الهادي

محمد عبد الله الهادي

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 1467 المشاركات:

تاريخ المشاركة 08 March 2011 - 01:55 AM


عن http://montada.arahman.net/t14345.html
ـــــــــــــــــ
قرأت بعض التصريحات التي تتحدث عن عداوه سابقه بين سعاد حسني وجهاز المخابرات المصريه .. وتذكرت حديث والدي عن قضية دعاره تم تلبيسها لسعاد حسني .. فقررت التنبيش بالأنترنت لعلي أجد شيئا عن هذا الموضوع .. ويا لهول ما لقيت ( على قولة يوسف وهبي) .. صدمه


 
 
وجدت محضر تحقيق لرجل الدوله القوي حاليا صفوت الشريف .. حدث التحقيق بعد نكسة 67 و إنتشار فضائح المخابرات المصريه برئاسة صلاح نصر .. و تبين لي إن صفوت الشريف كان مسئولا عن قطاع العمليات القذره! .. حيث كان يقوم بتجنيد الفتيات لممارسة الدعاره مع الشخصيات الزائره و من ثم تصويرهم ومساومتهم على مواقفهم ! .. و صفوت الشريف -لمن لا يعلم- هو ثاني رأس في مصر منذ حكم الرئيس مبارك .. وهو حاليا رئيس مجلس الشورى


 
 
ماذا حدث لسعاد حسني؟ انظروا ماذا قال صفوت الشريف بالتحقيق


 
 
ومن ذلك عملية خاصة بالممثلة سعاد حسني تمت في حوالي أكتوبر أو نوفمبر سنة 1963 حيث اتصل بي حسن عليش وطلب مني إجراء عملية كنترول عليها كما أصدر نفس الأمر لمحمود كامل شوقي وكان الأخير قد اقترح من حوالي شهرين سابقين على حسن عليش أن يتم تجنيد بعض السيدات من الوسط الفني للعمل معنا ضمن خطة لتوسيع قاعدة المندوبات وكانت سعاد حسني من ضمن الأسماء المقترحة ولكن حسن عليش وقتها لم يوافق على التجنيد من الوسط الفني وقال دول ناس كلامهم كتير ومافيش داعي دلوقتي. ولما كلمني بعد كده بشهرين قال لي أنه عاوز ينفذ الموضوع الخاص بسعاد حسني فوراً ويتعمل عليها كنترول وقال لي اتصل بمحمود كامل شوقي علشان تتفاهم معاه وتعطيه التعليمات اللازمة وأنا حا أكلمه وفعلاً اتصل به وأعطاه نفس التعليمات حسبما سبق أن ذكرت.


 
 
وانظروا الى الجزء الأخطر


 
 
وبناء على ذلك اتصل محمود كامل شوقي بإحدى مندوباته وتدعى "ريري" وفهم منها أن الممثلة ليلى حمدي هي اللي تقدر تجيب سعاد حسني مقابل مبلغ 300 جنيه على ما أذكر وأن سعاد ما تحبش تتصل بمصريين وإنما اتصالاتها بتكون بأجانب أو عرب. وعرضنا هذا الكلام على حسن عليش فأعطى تعليمات باستخدام ممدوح كامل مترجم اللغة الفرنسية في قسم المندوبين ليتظاهر بأنه فرنسي وعلى هذا الأساس يتصل بسعاد حسني. وكان ممدوح في الوقت ده يعيش فعلاً تحت ستار أنه فرنسي في عملية أخرى خاصة الإدارة، وعلى ذلك قمت باستدعائه وعرضت عليه الموضوع فأبدى استعداده وسلمته لمحمد كامل شوقي ليستخدمه وحصل تعارف بين ممدوح وسعاد حسني عن طريق ليلى حمدي المشهورة برفيعة هانم وأعطاها 300 جنيه كنت قد سلمتها لـه من نقود قسم المندوبين واصطحبها إلى شقة مصر لجديدة وأجريت عملية الكنترول عليهما أثناء ممارسة العملية الجنسية معها.


 
 
وهكذا .. تمت السيطره على سعاد حسني .. واذلالها بشريط الفيديو هذا .. و في تتمة التحقيق ان صلاح نصر .. ضابط الثوره و رئيس المخابرات و احد رجال مصر المؤثرين في ذاك الوقت حضر بنفسه الى غرفة التسجيل و شاهد سعاد حسني مع ذاك الرجل على الفراش


January 11
محاكمة صفوت الشريف ... الجزء الثاني


بالهيئة السابقة


وحيث حضر المطلوب سؤالـه فقد استدعيناه وواصلنا استجوابه بالآتي قال:


اسمي: محمد صفوت محمد الشريف (سابق سؤالـه)


س: أكمل أقوالك.


جـ: هناك واقعة أشرت إليها في تقرير حدثت في الأسبوع الأول من شهر يوليو 1967 وكنا في الوقت ده بنراقب راجل ألماني لا أذكر اسمه وكان لـه نشاط ضار بأمن الدولة وكان لـه محل عمل عبارة عن شركة أدوية مجاورة لمنزل المشير بالجيزة وفي اليوم التالي لبدء مراقبته اتصل بي رئيس وحدة المراقبة التي كانت مختصة بالعملية تحت رئاستي وأخبرني بأنه حصل احتكاك بين عربيات المراقبة وبين أفراد الحراسة على بيت المشير وأنهم اصطحبوا إحدى سيارات المراقبة وفيها الضابط المختص ولا اذكر اسمه وأفراد القوة التي معه ودخلوهم بيت المشير وكان رئيس وحدة المراقبة الذي أبلغني بذلك هو عبد المجيد إدريس واسمه الكودي "همت" وكان فيه عربية مراقبة أخرى فكلفته بأن يبعدها عن المنطقة حتى لا يحدث بالنسبة لها احتكاك مماثل وأبلغت جمال عباس رئيس إدارة العمليات بالموضوع الذي قام بدوره بإبلاغ حسن عليش وبعد فترة قصيرة اتصل بي جمال عباس وقال لي خلي همت ييجي لي على مبنى هيئة الأمن القومي فوراً ومعاه ملف العملية فأعطيت تعليمات بذلك لهمت ثم اتصل بي حسن عليش وقال هو إيه اللي حصل بالضبط فحكيت لـه حسب ما أبلغني همت ثم اتصل بي جمال عباس وقال لي بناء على أوامر حسن عليش أني أحضر أنا كمان وفعلاً توجهت لمبنى هيئة الأمن القومي وتقابلت مع حسن عليش وجمال عباس وبدر ضابط الدراسة وحسن عليش قال لي همت ماجاش ليه فقلت لـه أني أعطيته تعليمات فقال لي إحنا حانسبق على بيت المشير ولما ييجي همت هاتو وتعالى وأنا انتظرت همت ولكنه لم يحضر فقلت أروح بيت المشير ولما أقابله في السكة أو ألاقي عربيته هناك فاعرف أنه هناك وفعلاً لما وصلت عند بيت المشير لقيت عربية همت واقفة واتلموا عليّ أفراد الحراسة وسألوني عن شخصيتي ورغم أني عرفتهم بنفسي أصروا على إبراز تحقيق الشخصية فقلت لهم جاي لحسن عليش هو موجود جوه فقالوا أيوه اتفضل ودخلوني في مكتب قريب من باب البيت ثم حضر لي جلال هريدي وقال لي اتفضل احنا عاوزينك جوه ودخلني في صالون وشفت جمال عباس وهمت وبدر وحسن عليش وكان الأخير ثائراً وقال لي ضباطك مش عارفين شغلهم وأنا كنت لسه مش فاهم إيه الموضوع وقال لي هو فيه ورق بيخرج من عندكم والا من إيه وأنا فهمت بعد كده أن الضابط همت وهو جاي لنا في هيئة الأمن القومي من مقر وحدته اللي في الهرم فكر أنه يمر عند بيت المشير علشان يسحب عربية المراقبة الثانية فاستوقفه جلال هريدي واصطحبه إلى داخل المنزل وقال لـه مش عيب أبقى أنا اللي معلمك وتراقبوا بيت المشير لأن همت كان ضابط صاعقة قبل كده وكان همت جايب معاه ملف العملية في عربيته فاستولى جلال هريدي على الملف ولما حضر حسن عليش وشاف الملف ومكانش لسه فاهم اللي حصل بالضبط فعلشان كده قال لي هو الورق بيخرج من عندكم والا إيه.


ثم استدعينا جميعاً لمقابلة المشير وكان في حجرة مكتبه وشفت صلاح نصر قاعد بجانبه وكذلك شمس بدران وأنا ماكنتش أعرف شمس قبل كده ولكن جمال عباس أخبرني إن هو اللي قاعد والمشير قال لي انتم بتراقبوني فنفيت ذلك وشرحت لـه الموضوع وإننا بنراقب الراجل الألماني ولاحظت أن ملف العملية في إيده وقال لي دا بيت الراجل عند ميدان الجيزة فإيه اللي يجيبكم هنا فقلت لـه أن لـه محل عمل مجاور لبيته وفي النهاية قال لي أنا مش مقتنع بالكلام ده وحسن عليش ثار على همت أمام المشير وصلاح نصر وقال لـه انت ضابط مش فاهم شغلك ولو كان عندك حسن تصرف ماكنتش حطيتنا في الموقف ده وكان يقصد أنه أساء التصرف باختيار مكان لمراقبة بالقرب من منزل المشير أي مكان وضع سيارات المراقبة ثم أمرنا صلاح نصر بالانصراف إلى مبنى إدارة المخابرات وأخذنا معانا الناس اللي كانوا حاجزينهم في بيت المشير. ثم لحق بنا صلاح نصر في مبنى الإدارة ومعه حسن عليش واستدعانا صلاح نصر في مكتبه أنا وجمال عباس وبدر وكان موجود وجيه عبد الله وأخذ يتناقش معانا في العملية وفي الهدف وفي خطة المراقبة وكان واضح من كلامه أنه بيعتقد أننا بنراقب المشير من وراه وقال لحسن عليش الهيئة بقت بايظة ووبخ همت وقال لازم فيه عمليات بتجرى وأنا مش عارفها وأنا لازم أعرف حقيقة الموضوع ده إيه وفي نفس اليوم عقد مؤتمر لجميع الضباط في الهيئة بالكامل وقال لنا أن الشغل بقى بايظ وأن المراقبات بايظة والضباط مش فاهمة شغلها وكان مفهوم من كلامه أنه بيعتقد أننا بنخبي عليه شغلنا.


وكان همت أخبرني أنا وجمال عباس قبل عقد المؤتمر بأن المشير قال لـه عقب ما دخل لـه جلال هريدي انتم إزاي تراقبوني وثار عليه وكان ذلك بحضور صلاح نصر وأن صلاح نصر تدخل في الموضوع وقال لهمت أنت بتراقب مين؟ فهمت قال لـه ده شغلي ورفض يجيبه فثار صلاح نصر وقال لـه أنت مش عارفني وزغده في صدره وعقب المؤتمر اللي عقده لنا صلاح نصر أصدر حسن عليش تعليمات لجمال عباس ويسري الجزار بمنعه المرور عند بيت المشير وأن محدش مننا يروح هناك خالص ثم أكد حسن عليش هذه التعليمات في مؤتمر عقده في اليوم التالي لرؤساء وحدات الميدان وقرر فيه أن جميع خطط المراقبات لابد من عرضها عليه بواسطة إدارة التعليمات للتصديق.


وفاتني أن أذكر أنه لما جمعنا صلاح نصر في مكتبه عقب عودتنا من بيت المشير وكلمنا الكلام اللي قلت عليه رد حسن عليش وقال لـه "أهي دي القيادات اللي عندي بايظة وأنا على رأسهم فسيادتك غيرنا" وأنا بعد كده قلت لحسن عليش ليه تقول كده وانت عارف إن شغلنا مضبوط فقال لي دي كانت ثورة غضب وأنا عارف شغلكم كويس وأظهرت لـه احتجاجي على اللي حصل وطلبت نقلي من مكاني كرئيس منطقة ولكنه طيب خاطري.


وحصل بعد كده بحوالي 15 يوم أن دخلت سيارة مراقبة في شارع النيل الذي به منزل المشير لمتابعة هدف أجنبي وبرضه حرس المشير مسكوها واتصل بي يسري الجزار وقال لي العربية دي كانت بتراقب مين فقلت لـه وأمر بعمل مجلس تحقيق لم أكن عضواً فيه للتحقيق في سبب مخالفة الأوامر الخاصة بمنع التواجد في تلك المنطقة وما اعرفش إيه اللي تم بشأن هذا المجلس واستكمالاً لأقوالي أضيف أنه ترددت إشاعات عن علاقات نسائية لصلاح نصر وحسن عليش فقد ذكر لي أحمد الطاهر في أوائل 1967 أو أواخر 1966 أنه علم عن طريق صلاح شعبان بإشاعة مفادها أن صلاح نصر على علاقة بسعاد حسني وأن الإشاعة دي تتردد في نادي من نوادي الكرة لا أذكره لأن صلاح شعبان لـه نشاط في الكورة. وأخبرني أحمد الطاهر بأنه أبلغ حسن عليش بهذا الأمر. وليست لدي معلومات أخرى عن هذا الموضوع.


كما ترددت إشاعة أيضاً 1967 عن وجود علاقة بين حسن عليش وبين إحدى المندوبات اللي هو بيشغلهم وتدعى نازلي ولا أذكر لقبها وأنه متزوج منها بعقد عرفي وتفصيل ذلك أنه في نفس اليوم اللي قبض فيه عليه على عبد اللطيف أمرني حسن عليش بعد ما رحنا مبنى هيئة الأمن القومي بأن استدعى لـه المندوبة المذكورة وقال لي أنه عرف من محمود كامل شوقي نقلاً عن مندوبة أخرى اسمها "بسمة" بأن نازلي تشيع أنها على علاقة به وأنه متزوجها عرفياً وأنه عايز يحقق في الموضوع ده واستدعيت لـه نازلي كما استدعى بسمة وآمال شوكت وهي مندوبة أخرى على صلة قرابة بنازلي وهي التي نقلت الإشاعة لبسمة وواجههم حسن عليش ببعض وأنا حاضر وبسمة قالت أنها سمعت الكلام ده من أمال شوكت ولكن أمال أنكرت ونازلي بدورها أنكرت أن لها علاقة بحسن عليش.


وكان فيه إشاعة أخرى عن حسن عليش برضه أنه على علاقة بنجاة الصغيرة وأنا سمعتها من محمود كامل شوقي في أواخر 1966 على ما أذكر وأخبرني محمود بأنه سمعها في إسكندرية عن طريق مدير فندق البوريفاج وقد قام بتبليغها لحسن عليش.


س: ما تقديرك لعمليات الكنترول التي تمت؟


جـ: عملية الكنترول في ذاتها وإذا لم تخرج عن الخط المرسوم لها وكانت لتغطية أهداف مخابرات حقيقية فهي تعتبر عملية ناجحة ولها قواعدها في علم المخابرات وهي مطبقة عالمياً وتدرس في علم المخابرات لتحقيق الأهداف التي سبق أن شرحتها وكانت تتم بطريقين فإما أن تكون عمليات نابعة من القاعدة أي من قسم المندوبين بحيث أني أشغل المندوبات وأوجههم نحو الأهداف المطلوب تغطيتها من وجهة نظر المخابرات وفي هذه الحالة تكون لنا أي لقسم المندوبين اقتراحات وخطة في العمل ويحصل التصديق عليها من رئيس المجموعة حسن عليش ودي كانت القاعدة الأساسية في العمل ولكن إلى جانب هذا كانت هناك احتجاجات محددة تصدر بها أوامر لنا من رئيس المجموعة وما علينا إلا التنفيذ وقد لا يكون الغرض منها واضحاً بالنسبة لي وليس لي الحق في أن أسأل الرئيس الآمر بها عن الهدف منها حسب المبادئ اللي كنا ماشيين عليها في إدارة المخابرات والتي هي مبادئ المخابرات عامة وهي أن تكون المعرفة على قدر الحاجة ومبدأ العمل في المعلومات ومبادئ الأمن التي تقتضي أن كل واحد مننا مش لازم يعرف كل حاجة.


بالإضافة أيضاً إلى مبدأ إطاعة الأوامر،ومن ذلك العمليات التي سبق أن شرحتها والتي أوضحت أنها كانت بأوامر مباشرة وبالتالي ليست نابعة من القاعدة أي من قسم المندوبين بالإضافة إلى عمليات أخرى صدرت بها أيضاً أوامر من حسن عليش بعمل كنترولات على بعض الأجانب وبعض الشخصيات المسئولة في الدول الأخرى.


س: وما تقديرك على ضوء هذا لعمليات الكنترول التي تمت؟


جـ: بالنسبة للعمليات التي كانت نابعة من القاعدة أي من قسم المندوبين فقد كانت عمليات سليمة واحنا اللي بنوضع خططها وأهدافها واضحة لنا كأهداف مخابرات حقيقية ولما بالنسبة للعمليات التي كانت تصدر بها أوامر من الرئاسة أو بعبارة أخرى من حسن عليش أو صلاح نصر ولم تكن أهدافها واضحة لنا فالفيصل فيها أو في مدى سلامتها يحدده الغرض الذي دفع الأمر بها إلى إصدار أوامره وتعليماته بشأنها لأنه هو اللي كان بيأمر بيها ويتابع تنفيذها واحنا مانقدرش نسألـه عن هدفه كما سبق أن أوضحت وأما بخصوص استغلال نتائج العمليات فهذه مسألة متروكة أيضاً لحسن عليش ولتقديره ولتقدير رئاسة الجهاز وليس لنا أن نتدخل فيها لأنها على مستوى أكبر مننا وكان حسن عليش يتسلم الأفلام من أحمد الطاهر ولا أعرف أكثر من هذا.


وعلى قدر علمي أن أغلب عمليات الكنترول اللي عملناها على الأجانب وعلى الأهداف الحقيقية لم تستغل وأنا كنت اقترحت على حسن عليش أننا نستغل بعضها فأجابني بأن ده حاجات على مستوى الدولة في تقدير استخدامها في الوقت المناسب ومن وجهة نظري كقائم بالتنفيذ وبعد أن تكشفت لي مسائل بعد التحفظ علي لم تكن واضحة لي عند القيام بالتنفيذ وعرفتها أثناء استجوابي فأستطيع أن أقول أن عمليات الكنترول فقدت قيمتها ونجاحها حين خرجت عن الخط المرسوم لها ودخلت فيها عمليات غير واضحة للقائمين بالتنفيذ أو محددة الغرض وإنما كانت تصدر بأوامر من حسن عليش ويدبرها بنفسه واحنا علينا التنفيذ وتكلف بعضها مبالغ لم تتكلفها العمليات الأخرى التي كانت على مستوى عال بالنسبة للاستفادة منها في أعمال المخابرات.


فعملية سعاد حسني صرف بعدها مكافآت لجميع المشتركين في العملية وكل ضابط من القائمين بالتنفيذ أخذ خمسين جنيهاً وممدوح كامل حصل على مائتي، وفي عملية شريفة ماهر أخذت في كل مرة مائة جنيه وفي عملية برلنتي عبد الحميد اشترينا لها هدايا في حدود مائتي جنيه ولو أنها رجعت تاني بخلاف الهدايا اللي أخذتها سعاد حسني بعد تجنيدها، وفي موضوع اعتماد خورشيد صرف لها مبلغ مائة جنيه وفي موضوع علي عبد اللطيف صرف مكافأة لنجوى الصواف لا أذكر قيمتها كما صرف مكافأة بناء على أمر صلاح نصر لفايزة سعد قدرها مائة جنيه.


س: ماذا كان اتصال صلاح نصر بعملية كنترول سعاد حسني؟


جـ: هذه العملية كما سبق أن أوضحت لم تكن نابعة من قسم المندوبين وإنما كانت بأوامر من حسن عليش مع أنه قبلها كان استبعد التجنيد من الوسط الفني وقال دول ناس كلامهم كتير ومافيش داعي دلوقتي عندما اقترح عليه ذلك محمود كامل شوقي، وكانت سعاد حسني ضمن الأسماء المقترحة وقد فوجئت في يوم تنفيذ العملية بحضور صلاح نصر إلى غرفة العمليات بصحبة حسن عليش وأشرفا على التنفيذ وكانت دي أول مرة يحضر فيها صلاح نصر شخصياً وجميع عمليات الكنترول التي حضرها عموماً كانت هي هذه العملية وعملية شريفة ماهر الأولى وعملية الشذوذ الجنسي الأولى التي لم تتم وعملية أو اثنين من عمليات مؤتمر القمة ولما حضر في عملية سعاد حسني كان يعطينا تعليمات بإتقان التصوير وهو الذي أصدر الأمر ليسري الجزار ومحمود كامل شوقي بضبط المذكورة متلبسة واصطحابها إلى مبنى الإدارة وحصل الاقتحام وهي مع ممدوح كامل في السرير وعريانة من ملابسها وسابوها تلبس هدومها ثم نقلوها للإدارة وكان صلاح نصر هو الذي أمر لممدوح كامل بالمكافأة التي قدرها مائتي جنيه والتي سلمها لـه حسن عليش وكانت هذه أول مرة نلجأ فيها إلى هذا الأسلوب في عمليات التجنيد وهي ضبط الشخص متلبس.


س: ما الذي فهمته من هذا الدور لصلاح نصر في العملية؟


جـ: فهمت أن عنده اهتمام معين بتنفيذها.


س: قرر أحمد الطاهر في أقوالـه أنه تم عرض الفيلم السينمائي على سعاد حسني بعد نقلها لمبنى الاستجواب مما أدى إلى إصابتها بانهيار وأنك كنت حاضراً هذا العرض ــ فما تفصيل ذلك؟


جـ: أيوه فعلاً حصلت الواقعة دي ومش فاكر مين اللي تولى عرض الفيلم عليها ولكن أنا كنت حاضر العرض ومسألة الانهيار مش فاكرها. ومش فاكر مين تاني كان حاضر العرض.


س: ألم تستشعر من ملابسات العملية ودور صلاح نصر شخصياً فيها أنه كان يرمي من ورائها إلى غرض شخصي بعيد عن الأغراض الهادفة للمخابرات؟


جـ: أنا لم أستشعر وقتها بمثل هذا الأمر ولكن بعد كده سمعنا الإشاعة اللي بتقول أن صلاح نصر على علاقة بسعاد حسني ولا أعلم مدى صحتها ويسأل هو عن هدفه من هذه العملية إنما الهدف اللي كان واضح أمامي هو التجنيد وفعلاً يسري جندها وسلمها لمحمود كامل شوقي إلى أن صدرت الأوامر من حسن عليش بقطع الاتصال بها.


س: سبق أن قررت أن حالة سعاد حسني كانت هي الوحيدة من نوعها التي صدرت فيها أوامر قطع التجنيد. فبماذا تعلل اتباع هذه الوسيلة مع المذكورة بالذات؟


جـ: دي أوامر حددها حسن عليش فيسأل هو عن ذلك.


س: هل قامت المذكورة بمجهود في أعمال المخابرات خلال الفترة السابقة على قطع الاتصال بها.


جـ: لأ لم تقم بمجهود لأننا في الأول أردنا أن تصلح من نفسيتها كما سبق أن أوضحت وبعد كده كانت باستمرار مشغولة واحنا سافرنا إسكندرية وتهربت مننا بمناسبة مؤتمر القمة.


س: وما الدافع إلى قطع الاتصال بها؟


جـ: كانت أوامر صريحة وقاطعة من حسن عليش وعللها بأنها بتتكلم وتلسن عن صلاتها بالمخابرات.


س: وما فائدة الكنترول إذا لم يستخدم في مثل هذا الحالة للسيطرة عليها بدلاً من قطع الاتصال بها؟


جـ: أنا لا أعلم الصورة التي كانت أمام حسن عليش ولا تقديره للموقف الذي بناء عليه أصدر أوامره بقطع الاتصال بها وسواء أنا أو محمود كامل شوقي فلم يكن دورنا سوى منفذين.


س: قرر أحمد الطاهر أن الأوامر التي أصدرها حسن عليش كانت بقطع الاتصال بينها وبين الضباط المسئولين عن تشغيلها وقصر صلتها عليه هو شخصياً ــ فما قولك؟


جـ: كان الأمر الصادر من حسن عليش بالاستغناء عن سعاد حسني بمعنى أن نخرجها من عداد المندوبات.


س: ما مجموع النفقات التي تكلفتها عملية السيطرة على سعاد حسني؟


جـ: صرف لها مبلغ 300 جنيه قيمة مكافأة ممدوح كامل وأعيد المبلغ بعد ذلك كما سبق أن ذكرت بالإضافة إلى مبلغ 200 جنيه قيمة مكافأة ممدوح ومبلغ خمسين جنيهاً لكل ضابط من المشتركين في العملية أنا ويسري الجزار وأحمد الطاهر وصلاح شعبان ومحمود كامل شوقي وأما الساعة والراديو اللي أخذتها المذكورة فكانت من ضمن هدايا المندوبات المحفوظة في رئاسة هيئة الأمن القومي.


س: ألا تعلم أن حسن عليش استمر على صلة بسعاد حسني بعد أن طلب منك ومن محمود كامل شوقي قطع الاتصال بها؟


جـ: لا ما اعرفش.


س: ما تقديرك لصرف مثل هذه المبالغ على عملية سعاد حسني؟


جـ: إحنا عملنا عمليات أخرى على مستوى كبير من الأهمية بالنسبة لجهاز المخابرات ومن ذلك عمليات مؤتمر القمة ومع ذلك لم تصرف فيها مثل هذه المكافآت التي صرفت بمناسبة عملية سعاد حسني للضباط المشتركين بها ولذلك كان تعليقي أنا وأحمد الطائر بمناسبة عمليات مؤتمر القمة أن المكافآت اللي صرفناها في عملية سعاد حسني كان الأجدى أنها تصرف لنا في عمليات مؤتمر القمة لما لها من أهمية وحساسية على مستوى كبير. وعلى كل حال دي مسألة تقديرية للآمر بالصرف فيسأل هو عن هذا.


س: هل كان صرف المكافآت للضباط المشتركين في عملية سعاد حسني بأوامر من صلاح نصر؟


جـ: لابد أنها تكون بأوامر منه ومحدش يقدر يأمر بمكافآت غيره وأحمد الطاهر قال لي أن صلاح نصر هو اللي أمر بها فعلاً.


س: وماذا كان الهدف من عملية السيطرة على شريفة ماهر؟


جـ: حسن عليش هو اللي طلب هذه العملية وأصدر أوامره بشأنها ولم يفصح عن الغرض من ذلك ولم نكن نستطيع أن نسألـه وبالتالي لم يكن الهدف من هذه العملية واضحاً لي وأنا نفذتها كأمر صادر من حسن عليش وكما سبق أن ذكرت فقد عرضت أنا ومحمود كامل شوقي على حسن عليش قبيل انعقاد مؤتمر القمة أن نستفيد من الكنترول الذي عمل للمذكورة في أننا نجندها لنستفيد منها في أعمالنا بمناسبة المؤتمر ولكن حسن عليش رفض الفكرة وقال مش كل العمليات اللي تقوموا بيها تستفيدوا انتم منها ولم يفصح وقتها أيضاً عن الغرض من إجراء عملية لكنترول المشار إليها.


س: وماذا كان دور صلاح نصر في هذه العملية الخاصة بشريفة ماهر؟


جـ: فوجئنا أيضاً بحضوره يوم التنفيذ أول مرة ولم نكن نحلم بأنه سوف يحضر ونظراً لأنه لم تتم عملية جنسية يومها فقد أمر بنفسه بأن تعاد العملية وفعلاً أعيدت بناء على أوامره كما سبق أن ذكرت مع أننا كنا صورنا العملية الأولى التي لم تتم بعد وبعد أن خلعت شريفة ماهر ملابسها وفضلت بالملابس الداخلية.


س: ما الذي فهمته من حضور صلاح نصر شخصياً في العملية المشار إليها وأمره بإعادة الكنترول وعدم الاكتفاء بالصور التي تم أخذها في العملية الأولى ورغم أن الإعادة تكلفت مائة جنيه أخرى تقاضتها شريفة ماهر من نقود الدولة؟


جـ: أن صلاح نصر مهتم بالعملية وكان الغرض منها غير محدد كما سبق أن أوضحت ولابد أن تكون هناك أسباب دفعته إلى هذا لا أعرفها ويسأل هو عنها وكانت هذه العملية بتدار بأوامرها التفصيلية من حسن عليش واحنا بنّفذ الأوامر.


س: جاء بأقوال المترجم كمال عيد في التحقيقات أنه حصل على مكافأة قدرها مائة جنيه لاشتراكه في عملية الكنترول الثانية لشريفة ماهر وأنك أنت الذي سلمته هذا المبلغ وأخبرته بأنها مكافأة بأمر حسن عليش. فما قولك؟


جـ: يجوز حصل كده وأنا مش فاكر نظراً لمضي فترة طويلة على الموضوع وطبعاً اللي بياخد بيبقى فاكر أكتر من اللي بيدي.


س: جاء بأقوال كمال عيد في التحقيقات أيضاً أنه تقابل في نوفمبر الماضي مع شريفة ماهر في محل لاباس ودار بينهما حديث وفهم من حديثها أن عملية الكنترول عملت لها لغرض شخصي لدى صلاح نصر لكي يتمكن من الضغط عليها ليتصل بها جنسياً وأنه عرض عليها الفيلم الذي أخذ لها بالصورة والصوت ــ فما قولك؟


جـ: أنا ما اعرفش ما إذا كان صلاح نصر اتصل بها وأنا كان دوري في العملية دور المنفذ وشرحت جميع الملابسات الخاصة بها ودور صلاح نصر فيها.


س: هل حصلت استفادة من شريفة ماهر في أي عمل من أعمال المخابرات؟


جـ: لا محصلش على قدر علمي ولم نستخدمها في شيء.


س: وما تكاليف هذه العملية الخاصة بشريفة ماهر؟


جـ: أخذت في كل مرة مائة جنيه ومش فاكر إن كانت المندوبة اللي جابتها ريري أخذت مكافأة والا لأ ومسألة مكافأة كمال عيد مش فاكرها ويجوز صرفتها لـه وأنا ناسي.


س: وماذا كان الهدف من عملية السيطرة على برلنتي عبد الحميد؟


جـ: هذه العملية أيضاً كانت بأوامر صريحة من حسن عليش ولم يفصح عن الغرض منها ولكن كان اهتمامه بها ظاهر وكان يتابعها ويتدخل في تفاصيلها وهو اللي وضع خطتها وكان يصدر جميع الأوامر الخاصة بها وصدق على أننا نشتري لبرلنتي هدايا في حدود مائتي جنيه لما ريري قالت أنها مابتاخدش فلوس وكان مهتم بأنه يتعمل لها كنترول كامل أي في عملية جنسية وعدم الاكتفاء بالصور التي أخذت لها وظهرها عريان وممدوح كامل بيهزر معاها ويشدها عليه لولا أن حصلت سرقة الفلوس وما أعقبها مما تعذر معه إعادة الكنترول كما سبق أن شرحت ولم يكن حسن عليش مهتماً بسرقة الفلوس وقال "إيه يعني 360 جنيه" والموضوع أهم من كده على النحو الذي سبق أن أوضحته ولم يكن مهتماً برجوع المبلغ المسروق وإنما كان اهتمامه باستمرار العملية إلى أن يتم الكنترول الكامل ولكن أنا صعب عليّ أن فلوس الدولة تضيع بالشكل ده وخالفت أوامره وكلفت ممدوح كامل بأن يتصل ببرلنتي ويهددها وأمكن بذلك إعادة المبلغ المسروق.


س: وما الذي أدركته من هذا كله؟


جـ: أن هذه العملية لها أهمية خاصة عند حسن عليش ولم يكن الهدف منها واضحاً لي كما سبق أن ذكرت.


س: قرر أحمد الطاهر في أقوالـه أن حسن عليش أخبركما في تبرير عمل الكنترول لبرلنتي أنها تدعي لنفسها علاقات بكبار المسئولين في الدولة.


جـ: لا أنا ماسمعتش الكلام ده من حسن عليش ويجوز قالـه لأحمد الطاهر في غير وجودي وبالنسبة لي كان الغرض من العملية مجهلاً وغير واضح.


س: ماذا كان دور صلاح نصر في هذه العملية؟


جـ: صلاح نصر لم يظهر في الصورة بالنسبة لها.


س: قرر أحمد الطاهر أن الفيلم الخاص بهذه العملية سلمه لحسن عليش وكذا الصور فقام حسن عليش بتسليمها بدوره لصلاح نصر، فما معلوماتك عن ذلك؟


جـ: أنا وقتها ماكنتش أعرف أن صلاح نصر تسلمها لكن بعد التحفظ عليّ وراني أحمد الطاهر سجل عمليات الكنترول الخاص بحسن عليش وكان مؤشر فيه قرين هذه العملية بأن وثائقها سلمت للمدير صلاح نصر وكانت العبارة اللي أنا شفتها في السجل نصها "سلمت للمدير".


س: ما تكاليف هذه العملية الخاصة ببرلنتي؟


جـ: كنا أجرنا شقة أسفل شقتها لعمل تسجيل صوتي قبل عملية الكنترول ولم يتم التسجيل لعقبات فنية كما سبق أن ذكرت وافتكر كان التأجير لمدة شهر ومش فاكر الأجرة على وجه التحديد وافتكر أنها كانت حوالي سبعين أو ثمانين جنيهاً واشترينا الهدايا بمبلغ مائتي جنيه تقريباً وأعيدت تاني وبالإضافة إلى المصاريف النثرية لممدوح كامل خلال فترة اتصالـه بها ولا تزيد عن ثلاثين جنيهاً والمبلغ المسروق رجعناه.


س: قرر أحمد الطاهر في أقوالـه أنك فهمت أن هذه العملية الخاصة ببرلنتي أجريت لصالح المشير ــ فما قولك.


جـ: في وقتها لم يفصح حسن عليش عن الغرض من العملية ولكن بعد كده لما كلفنا بعملية علي عبد اللطيف سنة 1967 وتكشفت أمور بخصوص العلاقة بين المشير وبرلنتي فقد كانت عملية الكنترول الخاصة بالمذكورة مثار تساؤل بيني وبين أحمد الطاهر وهي بالشكل ده يبقى فيه ارتباط بين عملية برلنتي وعملية علي عبد اللطيف.


س: وماذا كان الهدف من عملية الكنترول على اعتماد خورشيد؟


جـ: كانت هذه أيضاً من العمليات التي صدرت فيها الأوامر مباشرة من حسن عليش ولم يفصح عن الغرض منها وكان مهتم بها ويتولى إدارتها تفصيلاً وكان مهتم بأن عملية الكنترول تتم بعد أن فشل كمال عيد في استدراج المذكورة لشقة العمليات.


س: ماذا كان دور صلاح نصر في هذه العملية؟


جـ: لم يظهر في الصورة بالنسبة لهذه العملية أيضاً.


س: ألم تسمع بحصول اتصال بينه وبين اعتماد خورشيد؟


جـ: لا ما اعرفش.


س: وما تكاليف هذه العملية؟


جـ: بالإضافة إلى المصاريف النثرية التي لا أستطيع حصرها فقد أخذت اعتماد مبلغ مائة جنيه وربما كانت هناك مصاريف أخرى لا أذكرها ويرجع في ذلك لمحمود كامل شوقي باعتباره الضابط القائم بالتنفيذ.


س: قرر أحمد الطاهر بالنسبة لهذه العملية الخاصة باعتماد خورشيد أنه كان هناك اهتمام زائد من صلاح نصر بشأنها عن طريق حسن خورشيد؟


جـ: اللي كان قدامي هو حسن عليش وأما صلاح نصر فلم يظهر أمامي في الصورة وربما كان ظاهر في العملية بالنسبة أحمد الطاهر. وأريد أن أوضح في هذا الشأن ــ أن وضعي كان يختلف عن وضع أحمد الطاهر فأنا أصلاً عملي في الميدان خارج إدارة المخابرات ولم أكن أتردد أساساً على الإدارة وأما أحمد الطاهر فكان يتردد فيبقى في الصورة أكثر بالنسبة لصلاح نصر.


س: ألم يستفاد من اعتماد في أي عمل خاص بالمخابرات؟


جـ: لا محصلش على قدر علمي وحسن عليش هو اللي طالب الاحتياج بصفة محددة واحنا منفذين.


س: ما الذي فهمته عن الهدف من عمل كنترول لعلي عبد اللطيف ثم القبض عليه أثناء العملية؟


جـ: فهمت أن ذلك كان لتشنيعه على المشير في موضوع برلنتي ولأنه شتم بعد كده في الحفلة اللي عملناها لـه في الاتحاد الاشتراكي وفي الريس.


س: ما دور صلاح نصر في هذه العملية؟


جـ: استجوب علي عبد اللطيف كما سبق أن أوضحت.


س: ما الذي فهمته من ذلك؟


جـ: أنه مهتم بالموضوع وهو اللي أمر بالمكافأة لفايزة سعد.


س: ما الفترة التي حجز علي عبد اللطيف خلالها في إدارة المخابرات؟


جـ: لا أعلم. وأنا فقط شفته تاني يوم من القبض عليه في مبنى الاستجواب ــ عاد وقال أنا ماشفتوش لكن عرفت إنه موجود وما اعرفش تم إيه بعد كده بالنسبة لـه.


س: قرر أحمد الطاهر في أقوالـه أن صلاح اعتدى بالضرب على علي عبد اللطيف في مكتب حسن عليش وذلك عقب ضبطه وإحضاره لمبنى المخابرات.


جـ: أنا مادخلتش المكتب فماشفتش.


س: وقرر أحمد الطاهر أيضاً أن طبيب الإدارة الدكتور شعراوي استدعى من منزلـه للكشف على المذكور لمعرفة مدى احتمالـه للاستجواب وهو عاري الجسد نظراً لكبر سنه وبرودة الجو وأنه تم عرض الفيلم الذي التقط لـه عليه وأنه ظل عارياً حتى الصباح منذ إحضاره حوالي الساعة الواحدة صباحاً ثم نقل عارياً من مبنى هيئة الأمن القومي إلى مبنى الاستجواب فما قولك؟


جـ: أنا ماحضرتش الوقائع دي لأني توجهت لإحضار نادية أبو طالب في نفس اليوم بناء على أوامر حسن عليش وبعد كده قطعت معاها شوية قبل حسن عليش ما يقابلها.


س: ألم يخبرك أحد بهذه الوقائع؟


جـ: لا.


س: وأضاف أحمد الطاهر في أقوالـه أن حسن عليش استدعى أيضاً زوجة علي عبد اللطيف بواسطة محرم وأسمعها شريط التسجيل لحديث زوجها عن الاتحاد الاشتراكي وسبه للرئيس لإقناعها بسبب وجوده في المخابرات وحتى لا تبلغ سلطات مدنية عن اختفائه ــ فما قولك؟


جـ: لا أعلم شيء عن الواقعة دي.


س: قرر أحمد الطاهر كذلك أن علي عبد اللطيف احتجز في مبنى الاستجواب فترة طويلة حوالي شهر أو أكثر قبل نقله للسجن الحربي ــ فما معلوماتك عن ذلك؟


جـ: أنا عملي خارج الإدارة وما اعرفش.


س: هل كانت نجوى الصواف تعلم بأنه تجرى لها عملية كنترول عن ممارسة الشذوذ الجنسي؟


جـ: كانت فاهمة فقط أننا بنعمل تسجيل صوتي وده كان المبدأ العام بالنسبة لجميع المندوبين والمندوبات في عمليات الكنترول أنهم مايعرفوش إن فيه تصوير وأن الموضوع لا يخرج عن التسجيل الصوتي وذلك لضمان الأمن في العملية لأننا ماكناش بنحب يعرفوا إن فيه حاجة اسمها تصوير محافظة على السرية نظراً لحساسية هذه العمليات.


س:ما وجه اهتمام صلاح نصر بعمل أفلام الشذوذ الجنسي مع أنها لم تستغل ولم تباع حسبما سبق أن قررت؟


جـ: اللي قيل لنا أنها علشان تباع وتجيب عملة صعبة فيسأل هو عن ذلك وأنا سبق أن أوضحت وجهة نظري أصلاً في هذه العملية ومع ذلك لم يؤخذ بها وأمرني حسن عليش بالتنفيذ.


س: ما الذي تكلفته هذه العملية الخاصة بالشذوذ الجنسي؟


جـ: لا أذكر أنها كلفتنا غير نفقات الأفلام الخام وأحمد الطاهر هو اللي يقدر يقدرها باعتباره رئيس القسم الفني. ولا أذكر أننا صرفنا مكافآت في هذه العملية والبنت بتاعة إسكندرية اللي حصلت معاها العملية والتي أذكر أنها كانت طالبة ما أخذتش حاجة ولو أن أمال حسين قالت إنها أعطتها من عندها مبلغ عشرة جنيهات واحنا أخدنا الكلام ده على أنها عاوزة تبين نشاطها واهتمامها ولم نعطيها المبلغ.


س: ما الفترة التي حجز فيها محمد كامل حسن المحامي في إدارة المخابرات؟




0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين