ذهاب للمحتوى


صورة

مصطفى الأسمر ... وداعا


  • Please log in to reply
11 replies to this topic

#1 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 13 October 2012 - 12:41 PM

انتقل إلى رحمة الله الواسعة أبى ومعلمى مصطفى الأسمر فجر الخميس 11 أكتوبر 2012 ، لا أراكم الله مكروها فى عزيز لكم.

#2 جبير المليحان

جبير المليحان

    مؤسس شبكة القصة

  • الإدارة
  • PipPipPipPip
  • 4471 المشاركات:

تاريخ المشاركة 13 October 2012 - 01:21 PM

باسمي وباسم أعضاء شبكة القصة العربية نتقدم إلى الصديق العزيز أيمن مصطفى الأسمر ،
وأسرته الكريمة وأصدقائه ، بوفاة الوالد المغفور له بإذن الله الأديب مصطفى
الأسمر ، بأحر التعازي ، سائلين المولى أن يسكنه في جنان الخلد

إنا لله وإنا
إليه راجعون


صورة

#3 فيصل عبد الوهاب حيدر

فيصل عبد الوهاب حيدر

    نـصـو ص مـفـتـو حــة،الـقـصــــة و الـنــــقــــــد

  • المشرفون
  • PipPipPipPip
  • 1171 المشاركات:

تاريخ المشاركة 13 October 2012 - 03:19 PM

إلى رحمة الله وجنات الخلد..وألهمكم الصبر والسلوان..

#4 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 14 October 2012 - 12:47 PM

باسمي وباسم أعضاء شبكة القصة العربية نتقدم إلى الصديق العزيز أيمن مصطفى الأسمر ،
وأسرته الكريمة وأصدقائه ، بوفاة الوالد المغفور له بإذن الله الأديب مصطفى
الأسمر ، بأحر التعازي ، سائلين المولى أن يسكنه في جنان الخلد

إنا لله وإنا
إليه راجعون


جزاك الله خيرا أستاذ جبير ، وقاكم الله كل شر.

#5 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 14 October 2012 - 12:58 PM

إلى رحمة الله وجنات الخلد..وألهمكم الصبر والسلوان..

شكرا جزيلا ، تقبل الله منكم الدعاء

#6 ماجد رشيد العويد

ماجد رشيد العويد

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 3310 المشاركات:

تاريخ المشاركة 14 October 2012 - 07:06 PM

فليرحمه الله ويدخله الجنة العالية.

#7 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 15 October 2012 - 11:11 AM

فليرحمه الله ويدخله الجنة العالية.

جزاك الله خيرا يا أستاذ ماجد.

#8 رحاب إبراهيم

رحاب إبراهيم

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 399 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 October 2012 - 08:57 AM

البقاء لله
إنا لله وإنا إليه راجعون..لك الصبر وله الرحمة بإذن الله
بيبقى قصص صغيرة ..عم بتشردها الريح

#9 موسى الثنيان

موسى الثنيان

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 428 المشاركات:

تاريخ المشاركة 17 October 2012 - 08:38 PM

رحمه الله واسكنه فسيح جناته


وأحسن لكم العزاء

#10 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 19 October 2012 - 02:54 PM

الأستاذة رحاب
الأستاذ موسى

شكرا جزيلا لكلماتكما الرقيقة


#11 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 19 October 2012 - 03:02 PM

أبي.. مصطفى الأسمر
أيمن مصطفى الأسمر


تخلق عملية الكتابة عن الأب الذى فقدته منذ أيام قليلة عبئاً نفسياً وعاطفياً شديد القسوة والصعوبة، فإذا كان هذا الأب الذى فقدته مبدعاً وإنساناً بقدر وقامة مصطفى الأسمر تتضاعف على الفور جسامة هذا العبء أضعافاً لا نهاية لها، مصطفى الأسمر المولود فى منتصف ثلاثينيات القرن الماضى (25 يونيو 1935) والذى رحل عن عالمنا (11 أكتوبر 2012) امتزجت مسيرة حياته مع العديد من أعماله الأدبية التى تنوعت بين القصة والرواية والمسرح والدراسات الأدبية، نجده في روايته "المشوار العظيم" التى صدر الجزء الأول منها عن سلسلة إبداعات التفرغ بالمجلس الأعلى للثقافة (2009) يهديها إلى الإنسان خليفة الله في الأرض، وتدور أحداث الرواية فى قالب فانتازي في سبعة أيام - من السبت إلى الجمعة - لكنها أيام دائمة لا تنتهى إلا بانتهاء الحياة على وجه الأرض، أى يوم من هذه الأيام السبعة ليس هو اليوم المألوف والمحدد بفترة زمنية هى 24 ساعة بل هو يوم بدايته منذ حط الإنسان بقدمه فوق هذه الأرض فلا ينتهى إلا بنهاية هذا الكون، الأماكن السبعة هى بعض الأماكن التى عاش فيها هذا الإنسان وستظل موجودة حتى قيام الساعة.

بدأت علاقة مصطفى الأسمر بالنشر في خمسينيات القرن الماضى بمجلات وصحف مصرية وعربية مختلفة، وكانت له تجربة ثرية ـ مع آخرين ـ فى تأسيس جماعة ثم جمعية "الرواد" الأدبية بمدينته دمياط كأول جمعية أدبية أهلية خارج العاصمة في زمانها، وخاض من أجل دعم نشاط هذه الجمعية والمحافظة على استقلالها عن سلطة الدولة خلال الستينيات وأوائل السبعينيات معارك عديدة، ولعبت الجماعة ثم الجمعية دوراً ثقافياً وتنويرياً هائلاً تعدى دمياط ليشمل مصر بأكملها، ثم تدخلت الدولة فقضت على الجمعية المستقلة ودمجتها قسراً في جمعية "رواد قصور الثقافة"، وقد توقف بعدها عن الكتابة لفترة تقارب عشر سنوات، وإن ظل متابعاً للحركة الثقافية والأدبية.

أصدر مصطفى الأسمر مجموعته القصصية الأولى "المألوف والمحاولة" بالماستر فى أوائل الثمانينيات، ويبدو من اسم المجموعة اهتمامه بالتجريب منذ بداياته، أما آخر أعماله المنشورة فى حياته فهى رواية "الرعية تبتسم والحكومة تشاطرها الأحزان" (2010) ورواية "متتابعة الموت والحياة" (2011)، وتتجلى في الأولى روحه الساخرة وولعه باستدعاء الموروث الشعبي، وتوظيف ذلك في قالب فانتازي يناقش العلاقة الأزلية الشائكة بين الرعية والحكومة في كل زمان ومكان، أما في الثانية فيتناول حياة شخصية عاشت عمرها تشغلها الحياة والوطن، ويمثل البحر مصدراً للإلهام الأساسي لهذه الشخصية، كذلك كل مفردات الطبيعة التي لها رموز خاصة عند هذه الشخصية التي قاربت على إنهاء الحياة، ويقدم تصوراً عاماً لحياة كبار السن وعلاقاتهم بالأشخاص والأشياء، كما ترصد التحولات النفسية والذهنية في لغة جديدة.

وبين البداية والنهاية تتنوع أعمال مصطفى الأسمر "لقاء السلطان"، الصعود إلى القصر"، "انفلات"، "غوص مدينة"، "الحظ"، "ابتسموا للحكومة"، "حيوانات"، "هذه الأقوال لكم"، "هنا"، "رحلة س"، "جديد الجديد فى حكاية زيد وعبيد"، "الغالب والمغلوب"، "إظلام فى الظهيرة"، فضلا عن كتابه المحبب إليه والقريب إلى نفسه والذي أعده عن عمه الشاعر الكبير محمد الأسمر تحت اسم "رحلة شاعر"، وله العديد من الأعمال التي لم تنشر بعد ونأمل أن يتم نشرها تباعاً.

تناول أعمال مصطفى الأسمر العديد من كبار الكتاب والنقاد، نذكر منهم د/ عائشة عبد الرحمن "بنت الشاطئ" والتي ارتبط بها وبزوجها الشيخ أمين الخولي بعلاقة قوية فيما بعد، أ/ علاء الدين وحيد، أ/ عبد الرحمن فهمي، أ/ صالح مرسي، د/ سيد حامد النساج، أ/ سامي خشبة، د/ عبد العزيز شرف، د/ عبد المنعم خفاجي، د/ حمدي حسين، د/ جمال التلاوي، أ/ محمد قطب، د/ مدحت الجيار، أ/ حزين عمر، أ/ عمر شهريار وغيرهم.

عندما ذهبت إليه ذات يوم وكنت في السابعة عشر على ما أتذكر بقصة كتبتها، كانت فرحته بها كبيرة وأصبح من يومها القارئ والناقد الأول لكتاباتي، كان يقول لي رأيه لكنه لا يفرض عليَّ شيئاً، وقد أهديت إليه مجموعتي القصصية الأولى "الوقوف على قدم واحدة" اعترافاً بفضله، ثم أسعدني الحظ أن قدم دراسة ملحقة بروايتي الأولى "التحولات".

كان مصطفى الأسمر بشهادة كل من عرفوه سواء داخل الوسط الأدبي والثقافي أو فى حياته العادية إنساناً نبيلاً مخلصاً، ومبدعاً كاشفاً، شديد التواضع والترفع عن المتاجرة بأعماله، وهكذا ستظل ـ بإذن الله ـ ذكراه وأعماله علامات مضيئة في مشوار الأدب المصري والعربي الحديث.
***


صحيفة مقال
http://www.mql.cc/Ne...ils/LAMENT-5334

#12 أيمن الأسمر

أيمن الأسمر

    عضو مميز

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 415 المشاركات:

تاريخ المشاركة 31 October 2012 - 05:47 PM

رحيل مبدع كبير مصطفي الأسمر .. متتابعة الموت والحياة

تعد رواية "متتابعة الموت والحياة" آخر أعمال مصطفي الأسمر المنشورة في حياته ويعبر اسم هذه الرواية بصدق عن مسيرة حياة مصطفي الأسمر الحافلة والمتميزة انسانيا وإبداعيا و"المشوار العظيم" هو اسم عمل آخر من أعماله نشر الجزء الأول منه منذ سنوات قريبة وننتظر استكمال نشر باقي الأجزاء قريبا باذن الله وإذا كان الأدب مرآة صادقة للمجتمع والأديب بمثابة طبيب ومحلل نفسي له. فمن النادر أن نجد أديبا ومثقفا ارتبط وارتبطت أعماله بوطنه ومجتمعه مثل مصطفي الأسمر الذي رحل مؤخرا عن دنيانا.
فمنذ أن بدأ النشر في خمسينيات القرن الماضي بمجلات وصحف مصرية وعربية مختلفة حتي صدور مجموعته القصصية الأولي "المألوف والمحاولة" بالماستر في الثمانينيات وحتي أخر أعماله سواء التي نشرت أو التي لم تنشر بعد ظل مصطفي الأسمر وفيا ومخلصا لهذا الوطن ولأناسه البسطاء متحملا همومه وهمومهم كأنه مسئول عنها ومنشغل بقضاياه الكبري والصغري طارحا للأسئلة وباحثا عن الاجابات ناشدا لكل ما هو حق وخير وجمال ثم تتابعت أعماله بعد "المألوف والمحاولة" وتنوعت ما بين القصة والرواية والمسرحية والدراسة الأدبية فازداد ارتباطا بوطنه وأمته واتسعت رؤيته لتشمل الكون بأكمله الخالق والمخلوق. الجن والإنس. الرجل والمرأة. الشيخ الكبير والطفل الصغير الحاكم والمحكوم. الظالم والمظلوم. العاقل والجاهل. الطيور والحيوانات. الزواحف والحشرات. البحار والجبال. اليأس والمقاومة. الموت والحياة. ناسجا في أعماله عوالم سحرية تتناول أبسط الأشياء وأعقدها في قالب فانتازي ساخر يستدعي الحكايات والأساطير والموروث الشعبي ثم يوظف كل هذا في توليفة ذات نكهة خاصة لا تجدها إلا عند مصطفي الأسمر.
قد يكون من المفيد أن نسرد أسماء بعض أعماله لنتأكد من صدق كلامنا هذا "لقاء السلطان". "الصعود إلي القصر". "انفلات". "غوص مدينة". "الحظ". "ابتسموا للحكومة". "حيوانات". "هذه الأقوال لكم". "هنا". "رحلة س". "جديد الجديد في حكاية زيد وعبيد". "الغالب والمغلوب". "الرعية تبتسم والحكومة تشاطرها الأحزان". "إظلام في الظهيرة".
كما يجب الاشارة إلي الكتاب المحبب إليه والقريب إلي نفسه والذي أعده عن عمه الشاعر الكبير محمد الأسمر تحت اسم "رحلة شاعر".
هكذا كان مصطفي الأسمر انسانا صادقا مخلصا ومبدعا كاشفا موهوبا شديد التواضع والترفع عن المتاجرة بأعماله وهكذا ستظل - باذن الله - ذكراه وأعماله علامات مضيئة في مشوار الأدب المصري والعربي الحديث.

أيمن مصطفي الأسمر

جريدة المساء

http://www.almessa.n...article_id=3395




0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين